ﺇلتهاب الجفن

Blepharitis

ما هو التهاب الجفن؟

هو التهاب في حافة الجفن، يصيب بشكل خاص بصيلات الرموش والغدد المتواجدة بينها. ويرتبط عامة بفرط في تكاثر البكتيريا المتواجدة عادة على البشرة.

ما هي أسبابه؟

يحدث الالتهاب بسبب انسداد الغدد المتواجدة على حافة الجفن، حيث تبقى الدهون التي يتم تصريفها عادة راكدة، مما يولد بيئة مثالية لتكاثر البكتيريا التي تحرر سموما تتسبب في تهيج سطح العين.

كيف يمكن الوقاية منه؟

لا توجد إجراءات وقائية واضحة لالتهاب الجفن، إلا أن تنظيف الجفون والرموش بعناية يمكن أن يكون مجديا بالنسبة للأشخاص ذوي النزعة للإصابة به.

ما هي أعراضه؟

تختلف حدة التهاب الجفن كثيرا من شخص إلى آخر. ففي الحالات الخفيفة، يمكن ألا يتم الانتباه إليه، وفي حالات أخرى أن يتسبب في تهيج مزعج ومتقطع في العين. أما في الحالات الأكثر حدة، فيمكن أن يؤثر على الرؤية.

تتمثل بعض الأعراض المصاحبة لالتهاب الجفن في:

  • تهيج، حكة واحمرار على مستوى حافة الجفن
  • ظهور قشرة أو جلبة على حافة الجفن
  • تدمع
  • الإحساس بوجود جسم غريب في العين

فيما يتمثل العلاج؟

علاج التهاب الجفن هو علاج طبي. تستلزم الحالات الخفيفة إجراءات تنظيف الجفون بصابون متعادل الحموضة (pH) فحسب. ويمكن في حالات أخرى اللجوء إلى استعمال مراهم تحتوي على مضادات حيوية، أما الحالات الأكثر خطورة فتستوجب تناول مضادات حيوية عن طريق الفم.

ومع أن قطرات العيون المرطبة لا تمثل علاجا للمرض، إلا أنها تستعمل عامة لتحسين أعراض التهيج أثناء العلاج.

"في الحالات الخفيفة جدا، يمكن ألا يتم الانتباه إلى الالتهاب، وفي حالات أخرى يمكن أن يتسبب في تهيج مزعج ومتقطع على مستوى العين." الدكتور ميدل - معهد  IMO  برشلونة