مشاركة بين معهدIMO و جامعة UPC لدراسة تكنولوجيا حديثة من ﺃجل التشخيص المبكر

مشروع ﺃوروبي حديث اﻟﻧﺸﺄة (Be-Optical)  يحاول تشخيص اﻷمراض عن طريق صور OCT لتحسين الطب الوقائي.

 Be-Optical

تحت رئاسة جامعة UPC و بمساهمة معهد IMO و سبعة مراكز ﺃخرى: جامعات و مؤسسات ﺃلمانية، فرنسية، بريطانية و بولونية يسعى فريق من الباحثين الجدد (Be-Optical) بتطوير تكنولوجية حديثة لتشخيص اﻷمراض. يمول ﻫﺬه الشبكة التعاونية ﻟﻸبحاث و اﻹبتكارات لعام 2020  اﻹتحاد اﻷوروبي. يهدف المشروع ﺇلى تطوير الصور الطبية للوقاية و التشخيص المبكر ﻷمراض العيون مثل الساد، الجلوكوما و ﺃمراض الشبكية، ﺇلى جانب علل ﺃخرى مثل دوران التاجي.

من ﺃهم خطوات المشروع اﻟﺬي بدﺃ سنة 2015 هو ﺇدخال ﻫﺬا الموضوع في رسالة الدكتوراه لمجموعة من الطلاب لكي تقدم النتائج سنة 2019 حتى يكتسبون مهارات لازمة و يملكون الموارد الضرورية لتعزيز ﻫﺬه التطورات. توضح منسقة المشروع بجامعة UPC السيدة Cristina Masoller اﻹهتمام بتحفيز العمل بين القطاع اﻷكاديمي و القطاع الخاص لنقل ﻫﺬه التكنولوجيا التشخيصية للسوق، و خاصة لتشجيع الباحثين على المثابرة و اﻹجتهاد. على حسب رﺃيها: "ﺃصبحت الصور الطبية ثورة في مجال الرعاية الصحية، هو مجال يحفز الكثير من اﻹكتشافات العلمية لتحسين نوعية حياة المرضى".     

صور طبية للوقاية

ينوه الدكتور José Luis Güell (منسق قسم القرنية، الساد و الجراحة اﻹنكسارية بمعهد IMO و عضو بمؤسسة  Be-Optical) ﺒﺄهمية ﻫﺬا المشروع، كما يضيف ﺃننا نستعمل ﺃحدث التكنولوجيات لفحص العين، ﺇلا ﺃننا نحاول من خلال ﻫﺬا التحدي الكبير ﺃن نطور مجال التشخيص المبكر.  

على حسب رﺃي الدكتور صور (OCT) الحالية توفر لنا معلومات دقيقة حول القرنية، ﺇلا ﺃن بعض الحالات التي تعاني من ضمور في القرنية يستحسن رؤية الخلايا بطريقة ﺃوضح قبل و بعد العملية. هدفنا هو الحصول على صور عن طريق OCT مبكرا و بصورة مجهرية. يجب ﺃن تكون الصور دقيقة مثل اختبارات التشريح (الخزعات) و لا تتطلب استخراج ﺃنسجة العين.   

ﻟﻫﺬا الغرض يقوم الباحثون (Be-Optical) بمجهودات لتصميم مصادر ضوئية و ﺃجهزة حديثة يمكن من خلالها فحص العين بدقة تامة. تمكننا من اختراق خلايا العين و التقاط الصور بدقة عالية. 

تطويرا للطب الوقائي يركز المشروع على التقنيات العالية  (OCT) و يعمل على تجهيز برمجيات لترجمة النتائج ﺇلى بيانات مفيدة ﻟﻸطباء لتشخيص كل حالة.    

نموﺬج OCT  و دراسات ﺃخرى حديثة

 

لتطوير نموﺬج OCT جديد قامت Ana Rodríguez  بدراسات بمعهد IMO و دراسات بجامعة Nicolás Copérnico  ببولونيا.

تقوم جامعة UPC بصنع نموﺬج OCT جديد، سيكون جاهزا خلال ستة ﺃشهر ليتمكن استعماله بمعهد IMO و دراسة حالات المرضى. هو اقتراح من Ana Rodríguez التي تقوم برسالة دكتوراه تحت قيادة الدكتور José Luis Güell بمعهد IMO و البروفيسور Jaume Pujol  بجامعة UPC. يسمح لنا ﻫﺬا الملود الجديد بفحص الجزء اﻷمامي و الخلفي ﻷجزاء العين. يمكننا من الحصول على نتائج دقيقة بدون مساعدة المريض.    

التحدي المطلوب هو ﺃن يتوافق ﻫﺬا الجاهاز كليا مع جهاز EVA: هو جهاز مصمم مسبقا و مصادق عليه من طرف جامعة UPC لدراسة اﻷداء البصري بطريقة مستقلة 100%. يوفر لنا قياسات دقيقة مثل ﺃخطاء اﻹنكسار ﺃو حركات العين في الوقت نفسه اﻟﺬي يكون المريض يشاهد لعبة فيديو  3D. هو خطوة يجب القيام بها عند زيارة المختص بصفة روتينية حتى و ﺇن كان الشخص لا يعاني من مرض محدد للتشخيص المبكر، تضيف Ana.   

كانت الخطوة اﻷولى للباحثة هي الحضور ﺇلى معهد IMO ﺃين يوجد قسم للتصوير البصري لتقوم باﻹختبارات التشخيصية، هنا ﺃتيحت لها الفرص لتتعرف على اﻷجهزة الحالية التي يمكن تحسينها. بعدما قضت 5 ﺃشهر بجامعة Nicolás Copérnico  ببولونيا (مؤسسة تتعامل مع شركة Be-Optical  تضم مجموعة من الباحثين) لفهم بدقة التكنولوجية الحديثة للتشخيص.

ﻫﺬا هو جهاز Eye Visual Analyzer المصمم من طرف جامعة UPC و اﻟﺬي سيتكيف مع الجهاز الجديد OCT لفحص عيون المرضى و الخروج بتشخيص مبكر.

يقوم معهد IMO بتشجيع مجموعة ﺃخرى بجامعة (UPC) على يد Pablo Amil لتصميم خوارزمية جديدة تقوم على نظام ﺬكاء ﺇصطناعي، يتمثل في تصنيف صور طبية لتحديد مختلف مراحل المرض.  

عن قريب يقوم المعهد ﺒﺈختبار نموﺬجين صممهما طالبي جامعة  UPC (Tomasso Alterini  و  Donatus Halpaap). يستعمل اﻷول تكنولوجية تصوير على ﺃضواء LED لفحص قاع العين بطريقة ديناميكية، ﺃما الثاني فيطور مصدر ضوء جديد لتحسين وضوح صورة العين بدون استعمال مكونات ميكانيكية.

مساهمة معهد IMO في مشروع Be-Optical  يكتمل بمشروع تدريبي سنة 2018 للباحثين الجدد ليمكنهم من التعرف على الحالات التشخيصية و التكنولوجية الجديدة المطبقة ﻷﺨﺬ الصور الطبية المناسبة.    

Возможно, вас заинтересует