ﺇنضمام الدكتور Borja Corcostegui ﺇلى اﻷكاديمية اﻷوروبية ﻟﻸطباء

يعد الدكتور Corcostegui من رواد جراحة ﺇستئصال الزجاجية، و من أكبر المختصين في مجال اﻷبحاث الجينية للشبكية، ﺫو خبرة كبيرة لا تقل عن 30 سنة، كما قدم له ﺇعترافا من طرف اﻷكاديمية الطبية لكاتالونيا شهر مايو 2017.  

ﺇنظمام الدكتور Borja Corcostegui  ﺇلى اﻷكاديمية اﻷوروبية ﻟﻸطباء

يعتبر الدكتور Borja Corcostegui مؤسسا و مديرا علميا لمعهد IMO . اعترف به من طرف اﻷكاديمية الطبية (RAED) يوم 14 من شهر سبتمبر 2017 بمقر المؤسسة ببرشلونة. هو دكتور و جراح، أدخل جراحة استئصال الزجاجية ﺇلى أوروبا، كما ساهم في اﻷبحاث حول الشبكية و الدراسات الجينية.

من خلال محاضرة الدكتور Pedro Clarós (مختص ﺒﺄمراض اﻷﺫن و الحنجرة و نائب رئيس مجلس ﺇدارة مؤسسة RAED): "ﺇنضمامالدكتور Corcostegui ﺇلى المؤسسة فرصة لتحقيق اﻷهداف المرجوة للوقاية و العلاج اﻷنجع".

تضم المؤسسة العلمية (RAED) علماء في مجال العلوم اﻹجتماعية، الصحة، اﻹنسانيات، العلوم التجريبية و التكنولوجيا. ﺇلتحق ﺒﻫﺬه المؤسسة أكاديمييون ﺃصحاب خبرة كبيرة، يتميزون بالنضج الفكري الكامل و القدرة العالية للتعليم، كما هو الحال بالنسبة للدكتور  Corcostegui. مساره العلمي لا يقل عن 30 سنة ، ساهم في تطوير طب العيون ببرشلونة و خارج البلاد.

تناول الدكتور Corcostegui محاضرة ﺒﺈسم "غزو قاع العين" أمام 200 حاضرا.

قدم الدكتور ﻫﺬه المحاضرة متكلما عن مسار و تقدم طب العيون، ﻤﻨﺫ ﺇختراع أول منظار للعين ﺇلى التقنيات الحديثة لفحص العين مثل جهاز OCT.      

 أثناء حديثه وضح الدكتور تفاصيل و ﺃحداث لم تكن تعرف من قبل أغلبية الحاضرين. كما تطرق ﺇلى التطورات الحديثة فيما يخص طب العيون. تكلم عن مساره العلمي و الدوافع التي أدت به ﺇلى تعزيز التطور في مجال الصور التي تساعد لدراسة الشبكية. تناول الدكتور Corcostegui قصة Leif Anderson اﻟﺬي كان عمره 5 سنوات لما عانى من ﺇنفصال الشبكية مما جعله يفقد البصر، ﻷن حالته شخصت متؤخرة. على الرغم من الزيارات الدورية التي كان يقوم بها، كان من الصعب القيام ﺒﺄشعة للتشخيص الدقيق. ﻫﺫا ما دفع والده Douglas Andrson ﺇلى تطوير جهاز للكشف عن ﺁفات الشبكية عند اﻷطفال ﻤﻨﺬ المرحلة اﻷولى و بدون توسيع الحدقة.       

ﻫﻜﺬا أصبح ﺇستعمال ﻫﺬا الجهاز ممكنا ﻤﻨﺫ 1999 ﻷﺨﺬ صور تلتقط من 80 ﺇلى 90% من مساحة الشبكية، بدل الصور القديمة التي كانت ﺘﺄﺧﺬ من 5 ﺇلى 30%. حاليا أصبحت ﻫﺫه اﻷجهزة ضرورية خلال الفحص، ﻫﺫا ما جعل ابن المهندس اﻹسكتلندي اﻟﻤﺬكور سابقا يتجنب فقدان العين الثانية في سن 21، ﻷن التشخيص عن طريق اﻷجهزة الحديثة ﺃصبح فوريا.

يظهر الدكتور Corcostegui في ﻫﺫه الصورة رفقة أعضاء مؤسسة RAED يوم تكريهه من قبل اﻷكاديمية.

ﺇعتراف من قبل مؤسسة EURETINA

قبل ﺇنضمامه ﺇلى المؤسسة اﻟﻤﺬكورة سابقا تحصل البروفيسور كفاءة من قبل مؤسسة EURETINA بجائزة معروفة ﺒﺈسم Gisbert Richard Lecture . خلال ﻫﺬا اﻹعتراف قدم الدكتور محاضرة حول التقنيات الجراحية المناسبة لعلاج ﺇنفصال الشبكية.

وضح الدكتور Corcostegui أن: "هناك حالات عديدة لدى مرضى ﺇنفصال الشبكية ﻟﻬﺬا يختلف العلاج من شخص ﻵخر". كما تبادل اﻵراء و الخبرات مع زملائه اﻷوروبيين، و أكد أن نجاح العملية يعود لخبرة الجراح و التقنية المستعملة من طرفه.

You may be interested in