أورام العين

تسبب اﻷورام
10%
من ﺇنبثاث في العين
Ocular tumours

ما هي أورام العين؟

يمكن لأورام العين أن تظهر على الجفون، على العين (الملتحمة، المشيمية أو الشبكية) وفي المحجر (التجويف الذي يحمل مقلة العين).

نظرا لموقعها الحساس، فهي تستوجب تشخيصا وعلاجا مبكرا، إذ يمكن للوقت أن يكون حاسما لإنقاذ البصر والعين وحتى المريض نفسه في الحالات الأكثر خطورة.

هنالك أنواع مختلفة من الأورام:

 ﺃورام الجفن وهي شائعة جدا وعادة ما تكون حميدة. ولكنها لا تكون كذلك في بعض الحالات، لذلك يجب مراقبتها.

 أورام داخل العين:

  •  الميلانوما  (أو سرطان الخلايا الصبغية) هو ورم العين الأولي الأكثر انتشارا بين الكهول. والميلانوما القائم على المشيمية هو الأكثر انتشارا، مع أنه يمكن أن يظهر كذلك على الملتحمة وفي غيرها من الأنسجة داخل العين.
  •  ورم أرومة الشبكية  هو ورم العين الخبيث الأكثر انتشارا بين الأطفال. وهو سريع النمو ومن الهام جدا تشخيصه وعلاجه مبكرا.
  •  وحمة المشيمية  هي ورم حميد (لا ينطوي على خطر الانبثاث) ولكنها تنمو بشكل سريع جدا وعدواني مما يشكل خطرا على البصر حيث تهدد العصب البصري (الناقل للصور من الشبكية إلى الدماغ) والبقعة الصفراء (المنطقة المركزية للشبكية التي تسمح بالرؤية المدققة).

  أورام المدار  وهي نادرة وتتجلى عادة من خلال ظهور جحوظ من جهة واحدة يتطور بشكل بطيء ومتدرج (ما عدا بعض الأورام التي يمكن أن تكون على جهتين). وهي متغيرة جدا ويمكن لبعضها أن يشكل خطورة.

ما هي أسبابها؟

تعتبر بعض الأورام خلقية، مثل 50%  من ورم أرومة الشبكية الذي ينتقل من جيل إلى آخر ويصيب 1 كل 15000 مولود.

وأورام الجفن مرتبطة بصفة مباشرة بالتعرض المفرط لأشعة الشمس.

والبعض الآخر، مثل الميلانوما (أو سرطان الخلايا الصبغية) أو بعض أورام المحجر، لا تعود إلى عوامل خطر محددة. يمكن لبعضها أن تكون مقرونة بمتلازمة أو أن تكون ثانوية متأتية من مساحات مجاورة أو منجرة عن عملية انبثاث.

    كيف يمكن الوقاية منها؟

    في حالة  أورام الجفن، يجب استعمال وسائل الحماية الملائمة عند التعرض لأشعة الشمس، وذلك منذ الصغر، فتلك أفضل طرق الوقاية.

     ولا يمكن الوقاية من أورام العين والمحجر. وإن فحص العين المنتظم مع إجراء اختبار قاع العين هو الوسيلة الوحيدة التي يمكن اتباعها لضمان الكشف المبكر عنها.

    من الهام استشارة أخصائي طب العيون في حالة ظهور أي من الأعراض المذكورة. وإن الإصابات الخبيثة يمكن أن تظهر من جديد بمرور الوقت، لذا يجب مراقبتها بطريقة منتظمة بعد العلاج.

     

    تتجلى أورام الجفن في ظهور عقيدات أو إصابات يمكن ألا تلاحظ في البدء، ولكن إن كبر حجمها يمكن أن تتسبب في تهيجات وانزعاج على مستوى العين.

    Melanoma Melanoma.

    يمكن لأورام العين ألا تلاحظ في البدء وألا تكون مرفوقة بأعراض. ويتم تشخيصها غالبا خلال الفحص الروتيني. تتمثل بعض الأعراض المرتبطة بورم العين في:

    • ضعف البصر
    • انفصال الشبكية أو نزيف داخل العين

    يمكن الكشف عن أورام المحجر بسبب ظهور:

    • جحوظ العين (بروز مقلة العين نحو الأمام)

    • آلام

    • اضطرابات في حركة العين

    • ضعف البصر (إن كان الورم يضغط على العصب البصري)

     يتمثل علاج أورام الجفن في الاستئصال بالجراحة. ويتمثل أولا في ضمان استئصال الورم كليا، ثم من خلال تقنيات ترميمية تحقيق نتيجة جيدة على المستوى الوظيفي والجمالي.

    بالنسبة  لأورام العين، يسمح تطور تقنيات الليزر والمعالجة اﻹشعاعية الموضعية وكذلك الخيارات الجراحية الدقيقة وقليلة التوغل الجديدة  من بلوغ نسبة نجاح عالية.

     تتم معالجة ميلانوما المشيمية عادة بالمعالجة الإشعاعية الداخلية  (لوحة إشعاعية من الروثينيوم أو اليود، يتم وضعها لمدة أيام على منطقة الورم)، ووحمة المشيمية عبر العلاج الضوئي.

    علاج  ورم أرومة الشبكية عادة ما يتكون من مزيج من العلاج الكيميائي بالليزر والعلاج بالتبريد.

    في حالة  أورام المحجر الخبيثة، يتمثل العلاج في جراحة قليلة التوغل لاستخراج الورم، يمكن أن تستدعي أحيانا مساعدة العلاج الكيميائي أو المعالجة الإشعاعية، ويتم تطبيقه بالتعاون مع أخصائي الأورام.