IMO يعرض في بث مباشر أمام ٢٠٠ طبيب عيون تقنية جراحية تجميلة رائدة في أوربا

أُتيح لما يقرب الـ ٢٠٠ من أطباء العيون من مختلف أنحاء العالم، هذا الصباح، فرصة مشاهدة تقنية جراحية حديثة تماماً في أوربا، أثناء جلسة تضمنت البث الحي للعملية، واُفتُتِحت بها الدورة "الجراحة التجميلة في برشلونة: تطورات في جراحة الجفون"، التي يُديرها الدكتور رامون ميديل Dr.Ramón Medel المختص في الجراحة التجميلية في معهد الجراحة الدقيقة للعيون في برشلونة (IMO)، حيث تم استضافة الاجتماع.

إن عملية Transconjunctival Mid-Facelift تُصحح بنجاح تدلي الجفن السفلي المزعج، الذي يعتبر أحد المضاعفات التي تؤثر على نسبة ٢٠٪ من المرضى الذين خضعوا لعملية رأب الجفن، إحدى العمليات الجراحية التجميلية الأكثر طلباً في إسبانيا.

ﺃتيح لما يقرب الـ ٢٠٠ من أطباء العيون من مختلف أنحاء العالم، هذا الصباح، فرصة مشاهدة تقنية جراحية حديثة تماماً في أوربا، أثناء جلسة تضمنت البث الحي للعملية، واُفتُتِحت بها الدورة "الجراحة التجميلة في برشلونة: تطورات في جراحة الجفون"، التي يُديرها الدكتور رامون ميديل Dr.Ramón Medel المختص في الجراحة التجميلية في معهد الجراحة الدقيقة للعيون في برشلونة (IMO)، حيث تم استضافة الاجتماع.

إن العملية، التي قام بها الدكتور ميديل Dr.Medel، كانت تتألف من إجراء Transconjunctival Mid-Facelift من خلال الترقيع بنسيج ذي منشأ من مخاطية باطن أعلى الفم من الداخل، من أجل تصحيح انحسار الجفن السفلي، والذي يرتبط بمضاعفات ما بعد عملية رأب الجفون الجراحية.

إن هذه التقنية المستقدمة من الولايات المتحدة، والمُدخلة في أوربا على يد الأخصائي د.ميديل في IMO، تتضمن رفع الخد عن طريق الملتحمة بحيث يستطيع الجفن السفلي من استعادة وضعه الطبيعي. إنه إجراء معقد لكنه فعال جداً لتصحيح تدلي الجفن السفلي، ومضاعفات مزعجة أو حتى خطيرة في القرنية، من الممكن أن تظهر بعد عملية جراحية  لرأب الجفون.

جراحة ذات انتشار كبير

جنباً إلى عملية  تجميل الأنف، فإن عملية رأب الجفون هي واحدة من عمليات تجميل الوجه الأكثر طلباً في الوقت الحاضر. في معظم الحالات، تُجرى هذه العملية لاستئصال الأكياس الجفنية التي عادة ما تظهر مع تقدم السن أو لأسباب خُلقية. "إنها عملية في غاية الصعوبة، تهدف لتحسين وظيفة العين عند المريض بالإضافة إلى تحسين جماليتها، وذلك دون عمل أي شقوق جراحية ظاهرة. إنه تحد حقيقي للجراح"، هذا ما أكده الدكتور ميدل Dr.Medel.

بالرغم من تعقيد العملية، فإنها تُجرى في عيادة خارجية (دون إداخل المريض المشفى)، بتخدير موضعي مرافق بالليزر كداعم ومُسكن. "عملية إن أجريت بأيدٍ خبيرة، فهي تقنية سريعة، وتُجنب عمل شقوق مرئية في الجلد، تُخفف من الإلتهاب وتترك كُدُوماً أقل في المنطقة. بالإضافة لذلك، فهي تعتبر عملية جراحية باضِعَة بحدود قليلة جداً، وتُتيح التعافي السريع"، هذا ما يؤكده طبيب العيون في IMO. مع ذلك، فإن هذا النوع من الجراحة لا يخلو من مضاعفات محتملة يمكن أن تظهر، وعليه فيجب أن يقوم بها جراح مختص بالجراحة التجميلية. وبخلاف ذلك، من الممكن أن تنشأ واحدة من المضاعفات التي، في الواقع، تحدث في ٢٠٪ من الحالات، وهي انحسار الجفن السفلي. عندما يقع هذا الخلل الوظيفي، فإن الجفن يبقى منخفضاً بشكل كبير يجعل من المريض غير قادر على إغماض العين بشكل تام. "إن هذا الاعتلال غير مريح للغاية ويمكنه أن يتسبب في تأذي القرنية، مسبباً جفاف في العين، التهاب أو تقرّح القرنية"، كما يؤكد الدكتور ميديل.

إن العملية Transconjunctival Mid-Facelift التي عُرضت اليوم في IMO هي تقنية رائدة في أوربا من أجل إيجاد الحل للمضاعفة السابقة الذكر، وأيضاً فإنها تقدم نتائج أكثر طبيعية وأقل رضّاً على المريض من عملية Conventional Facelift (التقليدية)، هذا ويمكن تطبيقها أيضاً لأهداف تجميلة بحتة. علاوة على ذلك، فهي تقنية أُثبتت فعاليتها عند مرضى الغدة الدرقية، من الذين يعانون من رضوح أو شلل في الوجه. يعتمد الإجراء على رفع الخدين والجفنين السفليين وتثبيتهم بالملتحمة وملئهم بطعم نسيجي مأخوذ من المريض ذاته، وعادة ما يُؤخذ من باطن أعلى الفم. وعنه يشرح الدكتور رامون ميديل: "كما وإنه يتم انتزاع النسيج قبل العملية مباشرة، وهو يترمم تلقائياً بسرعة كبيرة".

متخصّصون من جميع أنحاء العالم

بالإضافة إلى هذا التدخل الجراحي الرائد، قد شمل برنامج الجراحة التجميلية عبر البث المباشر الذي اُفتتح به الأجتماع هذا الصباح، على عمليات جراحية أخرى أُجريت من قبل بعض المتخصصين الأكثر شهرة في العالم. أسماء معروفة في جراحة الجفون والجراحة التجميلية العالمية كـ: Dr. Nares Yoshi (UK), Dr. Joé Raúl Montes (Puerto Rico), Dr. Luigi Colangelo (Italy), Dr. Thierry Malet (France، عرضوا بالبث المباشر تقنياتهم الجراحية المتقدمة المستخدمة في جراحة حالات انحسار ورأب الجفون، وتدلي الجفن (العلوي).

ستقدم الدورة الثالثة في الجراحة التجميلية العالمية في برشلونة (III Curso Internacional Barcelona Oculoplastics) طوال اليوم وحتى منتصف يوم غد، عدة محاضرات، واجتماعات للنقاش، وورشات عملية، من أجل التعريف بآخر التقنيات المتقدمة في واحدة من الجراحات الأكثر تعقيداً وتخصصاً في هذا المجال.

أُ