وثيقة الموافقة المسَبقة لاستشارة طب العيون عَن بَعد في مُستَشفى إيـمو

التعريف والوصف

تُعَرّف مُنظمة الصِّحة العَالمية التطبيب عَن بُعد بأنه وسيلة لِتَوفير الخدمات الصحية و فيها يَكُون البُعد عاملاً حاسماً ، حيث يَستخدم الأخصائيين الصحيين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتبادل المعلومات المفيدة , للتشخيص والعلاج والوقاية من الأمراض أو الأضرار ، وكذلك التدريب الدائم للمهنيين الصحيين في أنشطة البحث والتقييم ، من أجل تحسين صحة الأفراد والمجتمع. يُمكن استخْدام المعلومات للإرشاد وللتشخيص والمتابعة و / أو التعليم ، وقد تشمل أيًا مما يلي:

  • السِّجلات الطِّبية للمرضى
  • التَصْوير التشْخيصي الطبي
  • الصَّوت والفيديو في اتجاهين على الهَواء بشكل مباشر
  • بَيانات الخروج للأجهزة الطَّبية ومَلَفات الصَّوت والفيديو

سَتُحاول الأنظمة الإلكترونية المُسْتخدمة دمج بروتوكولات الأمان لحماية سِرية هَوية المريض و مَعلومات التصوير وستتضمن تَدابير لحماية البيانات وضَمان سلامة المعلومات الخاصَّةِ بها

الغرض مِن هَذا الإجراء وفوائده

  • تَحسين طريقَة الحصُول عَلى الرعاية الصحية والسماح للمريض بِتلقي الخدمة الصحية وَهُو في مَوقعه, حَيث يُقدم لهُ أخصائيو الرعاية الصحية والفريق التابع لها المَعلومات المفيدة مِن مكان بعيد.
  • الحد مِن انْتِشَار فَيروس الكوفيد 19 والأمراض المُعدية الاخرى.
  • إمكانية الحُصُول عَلى اسْتشارة طبيب مُتخصص دون الحاجة الى السَفر.
  • السَّمَاح بالتقييم الطبي وَمُعالجة المرضى الَّذين لا يَستطيعون السَفر.

المخاطر الُمحتملة

كما هُو الحال مَع أي إجْراء طبي ، هُناك مَخاطر مُرتبطة بِاستخدام التطبيب عَن بُعد. تَشْمل هَذه المَخاطر ، عَلى سَبيل المِثال:

  • قَد لا تَكون المَعلومات المُرسلة كَافية لِلْسَمـاح للطَبيب الأخصائي باتِّـخاذ القرارات الطبية الـمُناسبة. على سبيل الـمِثال ، لا يـمكن استعمـال بعض مقاييس وأجهزة فحص العين عَن بُعد ، مثل ضغط العين. بِالاِضافة الى ذَلِكَ قد يَكون هُناك ضعف في دِقة الصُّور, الذي من الـمُمْكِن أن يُؤدي إلى تَأخير في تَقييم الـحَالة و وتَوفير العِلاج الطبي.
  • مِن الـمُمْكن أن تَفشل البروتوكولات الأمنية للأنظمة الإلكترونية ويَحصل هُنَاك خرق أو انتهاك خُصوصِية المعلومات الطبية الشخصية.
  • قَد يُؤدي عَدم الوصول إلى السجلات الصحية الكاملة إلى تَفاعلات دوائية سِلبية أو تَفاعُلات حَساسية أو أخطاء طبية أخرى.

البَدائِل

حُضور المـريض شخصياً إلى الإستِشَارة الطبية

قبول المـريض للمخاطر

نظرًا لـِمُميزاتها الخاصة، ان استشارة طب العيون عَن بُعد, لا تَـحل مَحل الاستشارة الطبية التي يُعَاين بِهَا الطَبيب الشَخص المـريض شخصياً.

عِند التوقيع عَلى هذا النـَموذج ، فَهَمتُ ما يلي:

لَقد شَرحوا لي وأدركتُ أنه لا يـَمُكن إجراء أي كشف طبي لِلعيون ، وأن الطبيب الأخصائي لا يـَمكن لَهُ أن يسترشد إلا بِتَصْرِحاتي وشَرحي للحَالة المَرَضية و/ أو عن طريق الصور التي أرسلها له (بِالفيديو أو عن طرق إرسال صور للعين) ، لـِمُحاولة الوصول إلى تَشْخيص افتراضي وليس مُـجبر لتقديم تَشخيص دقيق، حيث ان هناك نسبة أكبَر في الوقوع في الخطأ التشخيصي في هذه الحالة. إنني أدرك ذلك تمامًا وأقبله بِكُل عواقبه.

نطبق أيضًا القوانين التي تحمي خصوصية وسرية المعلومات الطبية على التطبيب عن بُعد ، وأنه سَوف لن يتم الكشف عن أي مَعلومات تم الحصول عليها بِواسِطة التطبيب عن بُعد للباحثين أو الكيانات الأخرى دون موافقتي.

لدي الحق في حجب أو سحب موافقتي على استخدام التطبيب عن بعد, أثناء الكشف عني في أي وقت ، دون التأثير على حقي في الرعاية أو العلاج المستقبلي.

قَد يَشمل التطبيب عَن بُعد ان مَعلوماتي الطبية الشخصية تَصل الكترونيًا إلى مـهنيين طبيين آخرين مَوجودين في اماكن آخرى ، بما في ذلك خارج البلد.

أفهم أنهُ لا يمكن ضَمَان ذلك ولاضَمَان نتائج استخدام التطبيب عَن بُعد.

الـموافقة. بالتوقيع أدناه ، فإنك توافق على ما يلي:

  • لقد قرأت نـموذج الموافقة هذا أو قرأه لي أحد الأشخاص.
  • يفهم المعلومات الواردة في نَـموذج الموافقة المستنيرة وتم الإجابة على جميع أسئِلـَـتُهَا.