ﺇلتهاب العنبية

ﺃكثر من
50%
من الحالات لا يشخص مرضهم بالتدقيق
ojo uveitis

هو ﺇلتهاب طبقة العين الوسطى (العنبية). هي عبارة عن غشاء يغطي الطبقة الداخلية لمقلة العين. 

العنبية جد حساسة و مهيئة للعدوى و لمختلف اﻹلتهابات، هي عبارة عن نسيج يحتوي على الكثير من اﻷوعية الدموية. 

ﺇن  ﺇلتهاب العنبية هو واحد من مسببات العمى في العالم. العدوى التي تصيب العنبية تؤدي ﺇلى فقدان البصر لكونها متصلة بطبقة عينية جد حساسة هي الشبكية.  

Esquema de la uveítis: iris, cuerpo ciliar, coroides

مخطط ﺇلتهاب العنبية: القزحية، الجسم الهدبي و المشيمية.

تقع العنبية داخل مقلة العين و تتكون من طبقتين: العنبية اﻷمامية (القزحية و الجسم الهدبي) لها ﺇرتباط بالعدسة الطبيعية و هياكل الغرفة اﻷمامية للعين. العنبية الخلفية (المشيمية) تتصل مباشرة بالشبكية.    

ما هي ﺃسباب ﺇلتهاب العنبية؟

ﺃسباب ﺇلتهاب العنبية مختلفة منها:

  • اﻷمراض المعدية مثل داء المقوسات (اضطراب تسببه طفيلات تؤدي ﺇلى تكلسات على سطح الشبكية) ﻫﺬا ما يؤدي ﺇلى ﺇلتهاب العنبية: ﺇلتهاب المشيمية و الشبكية المعدية. ﻫﺬه اﻹلتهابات تؤدي ﺇلى تلف تدريجي للشبكية و بالتالي مقلة العين (الجزء المركزي للشبكية). ﻫﺬا ما ينتج عنه فقدان البصر و يستحيل ﺇسترجاعه.    
  • ﺃمراض العظام و الروماتيزم: سببها ﺇلتهابي و ليس تنكسي، و يمس فئة الشباب غالبا.
  • ﺃمراض المناعة اﻠﺬاتية: مسبباتها فيروسات ﺃو جراثيم ﺃو عوامل بيئية مثل داء الساركويد ﺃو مرض Behçet. هو مرض مجهول المصدر يؤدي ﺇلى تقرحات و ﺃمراض جلدية.
  • صدمات ﺃو عوامل وراثية مرتبطة بالمرض.     

   

قل ما يتعرض اﻹنسان ﺇلى ﺇلتهاب العنبية خلال السنوات العشرة اﻷولى من عمره، كما يتناقص ﺇبتداء من سن 60، و ﺃغلبية المصابين يتراوح سنهم ما بين 20 و 50 سنة.

تؤكد الدكتورة Burés (مختصة بمعهد IMO) ﺃنه: "من الصعب تشخيص ﺇلتهاب العنبية بصفة دقيقة".

كيف يمكن الوقاية منه؟

ﺇن ﺇلتهاب العنبية غالبا ما يكون مرتبطا ﺒﺄمراض ﺃخرى تمس جسم اﻹنسان. 

لتشخيص ﻫﺬا المرض يستلزم تناسق بين دكاترة الباطنية و ﺃخصائيو العين لتكملة الدراسات و التوصل ﺇلى العلاج المناسب. 

تختلف ﺃعراض ﺇلتهاب العنبية على حسب المنطقة المتضررة.

  • ﺇﺬا مس اﻹلتهاب العنبية اﻷمامية يشعر المريض بحساسية كبيرة عند تعرضه ﻷشعة الشمس (رهاب الضوء)، ﺇحمرار العينين، تشوش في الرؤية و ﺃلم.
  • ﺇﺬا مس اﻹلتهاب العنبية الخلفية من المحتمل عدم الشعور ﺒﺄي ﺃلم و ﺇنما فقدان البصر.

لا يمكن تشخيص ﺇلتهاب العنبية ﺇلا ﺇﺬا ظهرت علامات خارجية. عند ظهور اﻷعراض اﻷولى يجب زيارة طبيب العيون مباشرة. 

Retina con uveítis Retina con uveítis.

 من المعتاد ربط ﺇلتهاب العنبية ﺒﺄمراض ﺃخرى ﻜﺄمراض المفاصل ﺃو الروماتيزم اﻟﺬي يكون سببه ﺇلتهابي، و غالبا ما يمس فئة الشباب.

يوجد ﺃنواع مختلفة من العلاجات على حسب نوع اﻹلتهاب و موقعه:

  • يعالج ﺇلتهاب العنبية اﻷمامي في كثير من اﻷحيان عن طريق قطرات مضادة ﻟﻺلتهابات.
  • يعالج ﺇلتهاب العنبية الخلفي الاعدواني بالكورتيزون عن طريق الفم ﺃو حقنات تحت الجلد حول العينين. 
  • يعالج ﺇلتهاب العنبية من النوع المزمن ﺒﺄدوية المثبطة للمناعة.
  • عادة ما يعالج ﻫﺫا النوع من المرض عن طريق اﻷدوية٬ و نادرا ما ﻨﻠﺠﺄ ﺇلى العملية الجراحية لتفادي المضاعفات المتعلقة بالمياه البيضاء ﺃو الجلوكوما (التي تؤثر على الجزء اﻷمامي للعين)، ﺇنفصال الشبكية ﺃو وﺬمة البقعة الصفراء (التي تؤثر على الجزء الخلفي للعين). 

 

  •