ﺇلتحق الدكتور Rafael Navarro بمؤسسةJules Gonin ﺫات الشهرة العالمية بطب العيون

ﺇنظم الدكتور Navarro ﺇلى مجموعة ﺃخصائيي طب العيون ﺇلى جانب زملائه المختصين بالشبكية: الدكتور بورخا كوركوستيغي و الدكتور غارسيا ﺃرومي. ﺃصبح الدكتور رافاييل نافارو (مختص بقسم الشبكية و الجسم الزجاجي بمعهد IMO) ﺃحد ﺃفراد عائلة منظمة Jules Gonin ﻣﻨﺫ ديسمبر ٬2014 بعد ﺃن عينته اللجنة اﻟﺗﻨﻓﻳﺫﻳﺔ و وافقت عليه الجمعية العامة للمنظمة خلال اللقاء XIX اﻟﺫي انعقد بمدينة زيورخ. ﻫﻛﺫا ﺃصبح الدكتور نافارو اﻹسباني التاسع من ضمن المختصين بعلم الشبكية كالدكتور بورخا كوركوستيغي (عضو اللجنة اﻟﺗﻨﻓﻳﺫﻳﺔ) و الدكتور خوسيه غارسيا ﺃرومي. تعتبر منظمة Jules Gonin ﺇحدى المؤسسات المختصة بطب العيون اﻷكثر شهرة على المستوى الدولي و مقرها بسويسرا. ﺃﺗﺨﺬ ﺇسمها عن ﺃب الجراحة الحديثة ﻹنفصال الشبكية٬ اﻟﺫي لا زال يسعى جاهدا ﺇلى تشجيع التبادل العلمي و اﻹبتكار٬ و يعزز الروابط ما بين الخبراء في مجال الشبكية و الجسم الزجاجي و غلاف العين المشيمي.

2

يعتبر Jules Gonin شخصية رائدة في مجال جراحة ﺇنفصال الشبكية

يعد Jules Gonin شخصية رئيسية في تاريخ طب العيون لمساهمته المتواصلة في مجال جراحة ﺇنفصال الشبكية (مرض لم يكن له علاج خلال القرن XX). ما بين 1902 و 1921 توصل Gonin ﺇلى ﺇقتراح هام في مجال تمزق الشبكية و ﺇنفصالها فتوصل ﺇلى بروتوكول علاجي عن طريق الجراحة. من هنا تطورت التقنيات العلاجية لغلق شبكية العين مما ﺃدى به ﺇلى الوصول ﺇلى نجاح كبير في ميدان جراحة العين (فيما كانت نسبة النجاح تصل ﺇلى حوالي 5% من قبل). ظهور تقنيات جديدة في ﺃواخر التسعينات ساهم في تطوير جراحة العين. رغم النتائج الجيدة التي تحصل عليها البروفيسور Gonin ﺇلا ﺃن معارضة الكثير من الخبراء كانت كبيرة٬ ﺇلى ﺃن حقق حلمه من خلال المنتدى الدولي لطب العيون اﻟﺬي انعقد ﺒﺄمستردام عام ٬1929 فاعترف به الكثير من العلماء. ﻣﻨﺬ ﺬلك الوقت ﺃصبح مثالا للمثابرة و اﻠﺘﺄلق و الكفاءة المهنية التي جعلته رائدا من رواد المعرفة.