ﺇستعمال جهاز الرؤية اﻹصطناعية IRIS®II ﻷول مرة على مريض ﺇسباني

IRIS®II

بدﺃ المنشط الكهربائي للشبكية يشتغل بعد زرعه من قبل خبراء معهد IMO في يناير 2017 بدون مضاعفات. تتمثل المرحلة القادمة في وضع كاميرا صغيرة جدا لتتمة العملية و ﺇعادة ﺗﺄهيل البصر للرؤية عن طريق ﻫﺫا الجهاز.     

قمنا ﺒﺈختبار فعالية ﻫﺫا الجهاز الجديد لعلاج الشبكية IRIS®II المطور من طرف شركة Pixium Vision. قام بالعملية الدكتور Borja Corcostegui بمعهد IMO حيث شغل 150 قطبا لتحفيز الشبكية٬ بقوة ثلات ﺃضعاف من التجربة السابقة.      

تفسر فاحصة النظر Carol Camino (مختصة بضعف النظر و منسقة الدراسة بمعهد IMO): "تطلبت العملية دقة و كفاءة٬ دامت 3 ساعات. قام الدكتور بملاحظة ﺇستجابات المريض عن طريق فحوصات مختلفة٬ و ﻫﺬا هام للتمكن من وضع الجهاز في المكان المناسب بدقة حتى نتحصل على نتائج ﺇيجابية". الهدف من ﻫﺬا هو اﻹدراك البصري لدى المريض و لتوفير له اﻹستقلالية و جودة الحياة حتى يقوم بحركاته البديهية لوحده٬ ﻫﺫا ما يشرحه باحثو شركة Pixium Vision

قمنا بتحفيز الشبكية في العيادة عن طريق ﺇستخدام برمجية دقيقة٬ بعدما تحققنا من صحة الشبكية و لم يصب العين ﺇنفصالا في الشبكية٬ و لا ﺇرتفاعا في الضغط ﺃو نزيفا داخلي. كما تحقق الدكاترة من ﺃن الجهاز المزروع داخل الشبكية في مكانه المضبوط.

صورة الجهاز اﻟﺫي يزرع على شبكية عين المريض اﻟﺫي يمكن نزعه عند الضرورة٬ كما ﺃنه يحتوي على ﺃقطاب كثيرة مقارنة باﻷنواع اﻷولى.     

 اﻷشعة اﻷولى من الضوء    

الخطوة القادمة٬ بعد تنشيط الجهاز و بعد ﺇنهاء التعديلات التي قد تتطلب مدة شهر٬ يقوم الدكاترة بتنشيط كاميرا صغيرة لتكملة نظام الرؤية اﻹلكترونية IRIS®II. يقوم الجهاز بعمله مقلدا ميكانزمات العين الطبيعية عن طريق بكسلات مستقلة تلتقط ﺒﺈستمرار التغيرات في المجال البصري٬ و تقوم ببعث المعلومات الملتقطة على سطح الشبكية المحفزة لتعطي ﺇشارات للدماغ لتفسيرها. ﻟﻺستفادة الكاملة من ﻫﺫه التكنولوجيا٬ على المريض ﺇتباع خطوات ﺇعادة اﻟﺗﺄهيل البصري بطريقة صارمة لفهم اﻹشارات الضوية و الرؤية بفضل الجهاز. 

ﻫﻜﺫا سيتابع Francisco Mulet  تدريبا ﺃسبوعيا بمعهد IMO ﺃين يحضر جلسات تدوم 5 ساعات٬ يتم من خلالها مقارنة قدراته على ﺗﻨﻔﻳﺫ مهام البصرية المختلفة. تكون مدة المراقبة خلال 3 ٬ 6 ٬ 12 ٬ 18 شهرا بعد الزرع لتتم عملية مراقبة النتائج بين ﻫﺫه الفترات المتتالية٬ و تعاد المراقبة سنة و نصف بعد ﻫﺫه التواريخ٬ متبعين بروتكول التجارب السريرية ﻟﻫﺫا النوع من العلاج. في الوقت الحالي٬ يشعر المريض بتغيرات بعد تشغيل الجهاز٬ ﺇﺫ ﺃصبح يبصر بعض النقاط الضوئية.     

معلومات حول ﻫﺫه التجربة

زرع جهاز IRIS®II على شبكية 10 مرضى من فرنسا٬ ﺃلمانيا٬ المملكة المتحدة لبريطانيا٬ النمسا و ﺇسبانيا. يعتبر معهد الجراحة المجهرية للعيون IMO ﺃول معهد ﺒﺈسبانيا يشارك في ﻫﺫه التجربة. للدكتور Corcostegui خبرة في ﻫﺫا المجال٬ هو باحث رئيسي يشارك في ﻫﺫه الدراسات ﻤﻨﺫ ﺃكثر من عقدين٬ كما ﺃنه منسق الطاقم الطبي المختص بضمور الشبكية٬ و هم ﺃصحاب خبرة في ﺇعادة اﻟﺗﺄهيل البصري.   

صمم جهاز IRIS®II لعلاج المرضى اﻟﺫين فقدوا البصر بسبب ﺃمراض مثل «ﺇلتهاب الشبكية الصباغي٬ ضمور الشبكية مثل تنكس المشيمية٬ متلازمة Usher و حثل المخروطية» لتمكينهم من ﺇسترجاع بصيص من الضوء.