ﺇرتفاع نسبة المصابين بالتنكس البقعي المرتبط بالسن

بمناسبة اليوم العالمي للمسنين ﻳﺬكر معهد IMO ﺒﺈرتفاع متوسط العمر بفضل الوقاية.

ﺇرتفاع نسبة الشيخوخة٬ ﺇلى جانب ﺇرتفاع متوسط العمر ﺒﺈسبانيا جعل نسبة اﻷمراض ترتفع كالتنكس البقعي المرتبط بالسن (DMAE) . ﻫﺫه العاهة تمس شخصا من بين 10 لدى السكان. ﺇبتداءا من سن 85 تمس 1 من بين 3 ﻫﺫا ما وضحته الدكتورة  Anniken Burés  (مختصة بقسم الشبكية و القسم الزجاجي بمعهد IMO).

تضيف المختصة ﺃن: "المسنين يعانون من اﻹصابات البصرية ﺃكثر من باقي السكان و يصعب عليهم التكيف مع ﻫﺫه الوضعية"٬ ﻫﺫا ما يجعلهم يعتمدون على اﻵخرين: يصعب عليهم الخروج وحدهم لعدم معرفة ﺃسماء الشوارع و اﻷشخاص٬ يتعرضون للحوادث يوميا٬ و تصعب عليهم ممارسة اﻷنشطة اليومية كالكتابة٬ القراءة٬ الطبخ و السياقة.

لتفادي تطور ﺇصابات التنكس البقعي المرتبط بالسن يجب التشخيص مبكرا و من الضروري توعية المريض و ﺃفراد عائلته بمخاطر المرض و ﺃعراضه. ﻫﺫا هو هدف الكتاب المعروف ﺒﺈسم: El médico en casa: Comprender la Degeneracón Macular   (الطبيب في المنزل: فهم التنكس البقعي المرتبط بالسن) المحرر من قبل Amat بالتعاون مع معهدIMO.

يوضح الدكتور Rafael Navarro (مؤلف الكتاب ﺇلى جانب الدكتورة Anniken Bures) : "فقدان البصر٬ الوهج٬ تشوه اﻷشياء و الخطوط٬ و رؤية بقع هي ﺇشارات منبهة للخطر٬ و قد تظهر ﻔﺠﺄة على حسب نوع التنكس البقعي." 

2

الكتاب اﻠﺫي حرر من طرف مختصي معهد IMO يهدف ﺇلى تشخيص التنكس البقعي مبكرا لتوفير ﺃحسن علاج.

تطور بروتوكول العلاج

سجل علاج التنكس البقعي المرتبط بالسن الرطب اﻟﺫي يمس 10% من السكان تقدما ملحوظا بفضل الحقن التي توضع داخل العين: (اﻷدوية المضادة لتشكل اﻷوعية). بينما تسعى المجهودات المشتركة ﻹيجاد علاجا ناجعا و ﺃكثر فعالية للحصول على ﺃحسن النتائج و التقليل من الحقن٬ ﻫﺫا ما فسره الدكتورNavarro.

من بين التحديات الكبرى يحاول المختصون ﺇيجاد علاج لتوقيف التنكس البقعي المرتبط بالسن (90% من الحالات) عن طريق الفيتامينات. ﻫﺫا ما يثابر عليه مختصو معهد  IMO (التجربة في مرحلتها الثالثة و هي على ﺃبواب التسويق) لتقييم مدى رد فعل الدواء الجديد عند المرضى٬ كما تفسر الدكتورةBurés.

ﺃهمية علم الوراثة

على حسب رﺃي المختصة: "نجاعة علاج التنكس البقعي المرتبط بالسن و علل الشبكية المختلفة تتطلب تحاليل وراثية تخص كل مريض". ﻫﺫا هو سر العلاج الجيني و  العلاج المختص بكل حالة. كما يوضح محتوى الكتاب ﺃن للجينات وزن كبير في ظهور بعض اﻷمراض على عكس ما كان يعتقد من قبل. ﺇﺫ برهنت اﻷعمال العلمية الحديثة ﺃن 50% من مرضى التنكس البقعي المرتبط بالسن سببه وراثي.

تختم محاضرة ﺃخصائيو معهد IMO ﺒﺎﻹستنتاج التالي: العامل اﻷول للتنكس البقعي هو السن ﺇﻻ ﺃن العوامل الوراثية و البيئية تلعب هي اﻷخرى دورا هاما في ظهور المرض مثل التبغ.

 

 3