ﺃهمية النظارات عند قضاء وقت طويل ﺃمام الكمبيوتر!

لبس النظارات مهم عند ﺇستعمال بعض اﻷجهزة اﻹلكترونية. في ﺁخر النهار تبدو العيون جد حساسة و تعبانة باﻹضافة ﺇلى ﺇرتخاء الجفون. توضح  Cristina (مريضة بمعهد IMO): "عند ﺇنتهاء اليوم العملي لا يمكنني التطلع على شاشة الكمبيوتر ﺇلا بعد لبس النظارة. ﻫﺫا يسبب تعبا و صداعا في الرﺃس".

بالرغم من لبس النظارات الخاصة لتصحيح قصر البصر الشيخوخي ﻓﺈن ﻫﺫا لا يسهل علينا القراءة عن مسافة قريبة ﺃو متوسطة عند ﺇستعمال الكمبيوتر. نمط الحياة الحالي يجبرنا على قضاء ساعات عديدة ﺃمام ﻫﺫه اﻷجهزة (حاسوب لوحي و الهواتف اﻠﺬكية )٬ و للتركيز الجيد من الضروري ضمان الراحة البصرية على مسافة 0.50 ﺃو 1.50  مترا. ﻠﺫا من المهم لبس النظارات٬ كما توضح Claudia Garrido  (فاحصة نظر بمعهد IMO) ﺃن ﻫﺫا النوع من النظارات مناسب ﻠﻸشخاص اﻠﺫين يعانون من ﺇجهاد العين و مستعملي اﻷجهزة اﻹلكترونية.

ما نوع ﻫﺫه النظارات؟

النظارات ثنائية البؤرة تستعمل للرؤية عن قرب عبر الجزء السفلي للزجاج (40 سم)٬ و الجزء العلوي يستعمل للرؤية عن بعد٬ ﺃما النظارات التي نتكلم عنها تستعمل للرؤية من الجزء العلوي لمسافة متوسطة ٬ فهي تتكيف مع المسافة المطلوبة للعمل بالكمبيوتر.

   lentes-ocupacionales-vista-cansada-14

عند الفحص الطبي للعيون ينصح المختصون ﺒﺈختيار النظارات المناسبة للبصر.

 

النظارات المناسبة توفر الراحة!

ﺇستعمال النظارات المناسبة لتصحيح اﻷخطاء اﻹنكسارية تسهل للمريض القيام بمهامه اليومية بدقة و بدون تعب. يجب لبس النظارات حسب الدرجات المناسبة للعين لتجنب اﻹنزعاجات:"فالناس التي تلبس نظارات للقراءة مثلا تقترب كثيرا ﻠﻺطلاع على الكمبيوتر٬ و الناس التي تلبس نظارات للرؤية عن بعد ترفع رﺃسها للرؤية عبر الجزء السفلي للزجاج٬ ﺃما النظارات التي تتكلم عنها فاحصة النظر يجب ﺃن تكون مريحة للعين ليتسنى لصاحبها القيام باﻷعمال اليومية ".

على حسب رﺃي فاحصة النظر:"مهم ﺃن تكون درجات النظارة مضبوطة مع ﺇحتياجات المريض على حسب ديوبتر كل واحد". ﻫﺫا يتطلب التقييم الجيد من ﺃول فحص لكل حالة من قبل فاحصي النظر.