ﺃصبحت التقنيات الحديثة هي ﺃفضل وسيلة لعلاج الجلوكوما

نشرت الدكتورة ﺇلينا ﺃروندو (مختصة بقسم الجلوكوما بمعهدIMO( مقالات خلال ندوة (El Diario Médico) حول العمليات الجراحية البسيطة التي تخفض من ضغط العيون.

ﻫﺬه التقنيات مهمة عند القيام بالعمليات الجراحية المجهرية

تعتبر التقنيات الحديثة  MIGS (Minimal Invasive Glaucoma Surgery) ﺫات ﺃهمية كبيرة حاليا في المجال الجراحي للجلوكوما. ﻫﺬه التقنيات هي ﺃقل فعالية من تقنيات ﺃخرى مثل (قطع التربيق ﺃو إستئصال عميق غير ثاقب لجزء من الصلبة) لكنها جد مفيدة للمرضى اﻠﺬين يعانون من الزرق اﻷولي ﺃو الضغط المرتفع٬ و من الممكن ﺃن تقام مع عملية الساد للتحكم في الضغط. فهي عملية بسيطة و ﺒﺈمكانها تخفيض الضغط. ﻫﺬه التقنية وسيطة ما بين الليزر و العمليات الجراحية الكلاسيكية. تفسر الدكتورة بمعهد IMO ﺃن ﻫﺬه التقنيات تسهل الجراحة و تتميز بالبساطة.

على الرغم من النتائج التي توفرها ﻫﺬه التقنيات إلا ﺃنها تبقى محدودة٬ على كل حال٬ لا يوجد تقنية تضمن النتيجة مئة بالمئة. هدف عامة التقنيات هو إنشاء فتحة للخلط المائي و في بعض الحالات من الصعب ﺃن تخرج الكمية المناسبة ﻹنخفاض الضغط و في حالات ﺃخرى من المستحسن تجنب خروج كمية كبيرة من السائل الشفاف اﻟﺫي يغمر العين ﻷنه يؤدي ﺇلى نقص توتر العضلات٬ و تعتبرها الطبيبة حالة خطيرة.

المرضى اﻠﺬين لا يستحملون العلاج عن طريق القطرات يلجئون ﺇلى تقنية رﺃب التربيق للتخلص من الخلط المائي

في غالبية اﻷحيان ينصح العلاج عن طريق اﻷدوية٬ و إن كان بعض المرضى لا يستحملون القطرات٬ و في حالات ﺃخرى لا يريدون ﺇستعماله (50% من المصابين بالجلوكوما لا يحترمون الوصفة التي تعطى لهم من طرف الطبيب) و في الحالات الخفيفة للجلوكوما يمكننا اللجوء إلى رﺃب التربيق للتخلص من الخلط المائي.

كما تضيف الدكتورة ﺃن ﻫﺫا النوع من العلاج يناسب المرضى اﻠﺬين ﻴﺘﻌﺫر لديهم ﺇجراء العمليات الجراحية٬ ﻫﺫه تقنية محدودة لا نستنتج منها إلا على 25 بالمئة من تخفيض الضغط و تبقى فعاليتها مثل فعالية القطرات. المختصة في طب العيون تفضل تقنية إستئصال عميق غير ثاقب لجزء من الصلبة ﻷنها تخفض الضغط مثل تقنية قطع التربيق و تقلل من المضاعفات التي تنتج عن العملية. تكون النتائج ﺃحسن و بدون خطر على الرؤية.