يعد معهد IMO مرجعا لمرضى السكري

يثق المعهد الصحي Canal Diabetes في كفاءة معهد IMO : هو شريك وفي ﺇﺫ يقدم النصائح الازمة للمرضى من ﺃجل الوقاية و علاج مضاعفات اﻷمراض المتعلقة بالعيون.

يعمل معهد IMO جاهدا مع معهد Canal Diabetes المتخصص ﺑﺄمراض السكري لتقديم المعلومات الخاصة ﺑﺄخطار ﺃمراض العيون التي يتسبب فيها مرض السكري و التي تمس 13% من سكان ﺇسبانيا.

تعتبر اﻷمراض القلبية و الشرايين هي ﺃول المضاعفات الرئيسية لمرضى السكري٬ و تعد ﺃمراض العيون هي ثاني المضاعفات. ﻠﻫﺫا من الضروري رعاية صحة عيون مرضى السكري: 98% من المصابين يتعرض لمخلفات السكري. ﻫﺫا ما ﺃدلى به معهد IMO يوم Diabetes Experience Day حسب ﺇحصائيات شهر فبراير الماضي بفالنسيا.

خلال ﻫﺫه الحملة التحسيسية وفر معهد IMO فحوصات مجانية٬ و شارك في ﻫﺫا اللقاء مختصو معهد IMO و Canal Diabetes و سينظم لقاء ﺁخر سنة 2016 بمدريد.

ﺇلتزام مع مرضى السكري

ﺃصبح معهد Canal Diabetes وسيلة ﺇتصال يهدف ﺇلى توعية و تربية مرضى السكري ﺇﺫ يسمح بلقاءات ما بين اﻷطباء و المرضى لتقديم النصائح الصحية السليمة و مراقبة المرض عن قرب.

على حسب مسؤولي ﻫﺫه الوسيلة السمعية البصرية التي يتبعها ﺃكثر من 3.200 شخصا عبر Twitter :"الوقاية خير من العلاج"٬ كما يشاطرهم الرﺃي معهد IMO.

على حسب مختصي معهد ﺇعتلال الشبكية السكري: "ﺇلى جانب مراقبة السكر في الدم٬ ضغط الدم و دهون البلازما يجب فحص العيون للكشف عن عاهات الرؤية".

 كل ﻫﺫه المجهودات تتطلب من المريض المساهمة و اﻷﺨﺬ بالنصائح المقدمة من قبل اﻷخصائيين و التحلي بالصبر ﻷن المتابعة تكون على المدى الطويل و العلاج ليس سهلا. هنا موقف المريض مهم في ﺗﺄخير ظهور ﺇعتلال الشبكية السكري ﺃو في تحسين حالته٬ ﺇﺫ يمكن تجنب العمى (90%) في حالة التشخيص المبكر"٬ يفسر الدكتور Jose Garcia Arumi  (مختص بقسم الشبكية و الجسم الزجاجي بمعهد IMO).

2

ينظم قسم طب جراحة العيون Canal Diabetes لقاءا ﺃين قدم معهد IMO المعلومات الخاصة بالمرض

ﺃهمية الوقاية

لا تقتصر مهمة اﻷخصائيين على العلاج فقط بل تتعزز مجهوداتهم على التوعية و التعامل مع مختلف اﻹختصاصات لتجنب المضاعفات.

ﻟﺬا يتعامل معهد IMO مع Canal Diabetes من ﺃجل الوقاية و العلاج من خلال الصفحة اﻹلكترونية لتنظيم الحملات اﻹعلامية.