يجرب معهد IMO ﺃول علاج فعال ضد التنكس البقعي المرتبط بالسن (الجاف)

يعد معهد IMO واحدا من بين 300 معهدا في العالم اﻟﺬين شاركوا في تجارب لامباليزوماب: هي تجربة في ﺇستعمال علاج جديد للمرضى اﻠﺫين لديهم بديل جيني.

بعد التقدم اﻠﺫي وصل ﺇليه العلماء فيما يخص علاج التنكس البقعي المرتبط بالسن (الجاف) بفضل حقن ﺃدوية (Angiogenesis Inhibitor)  داخل العين٬ يركز الدكاترة حاليا على محاولة التقليل من حدة المرض. هي ظاهرة ﺃكثر ﺇنتشارا حاليا و منعدمة العلاج و تمس 85% من المرضى. يعمل معهد IMO جاهدا ﻹيجاد طريقة حديثة لمعالجة المرض بمشاركة المشروع اﻷوروبي اﻠﺫي تروجه مؤسسة Roche لتقييم مدى ﺇستجابة المرضى للدواء الجديد (لامباليزوماب). ﻫﺫا العلاج اﻷول اﻠﺫي ﺃعطى فعالية كبيرة يقلل من تطور التنكس البقعي المرتبط بالسن (الجاف)٬ ﻫﺫه التجربة هي في مرحلتها الثالثة و الدواء على ﺃبواب التسويق.

على حسب رﺃي الدكتورة ﺃنيكن بوريس (مختصة بقسم الشبكية و الجسم الزجاجي بمعهد IMO): "ما نريد اﻵن هو برهنة على ﺃن النتائج المحصل عليها في المرحلة الثانية من البحوثات بينت ﺃنه ﺒﺈمكاننا التقليل من حدة المرض بنسبة 40% لمجموعة معينة من المرضى". تضيف الدكتورة: ﺃن الدواء الجديد فعال في المراحل المتقدمة من المرض بالنسبة ﻟﻸشخاص اﻟﺬين ﺇكتسبوا صفات وراثية معينة.

يستنتج من ﻫﺫه المعلومات ﺃن عامل الوراثة مهم لدراسة التنكس البقعي المرتبط بالسن٬ ﻟﻫﺫا العلاج المستقبلي ﻷمراض الشبكية يستند على الدراسات الوراثية المخصصة لكل حالة٬ كما تضيف الدكتورة بوريس. حاليا تقام دراسات Bioimage بمعهد IMO لتحديد النمط الجيني: (معلومات حول الحمض النووي الريبوزي المنقوص اﻷكسجين) اﻟﺬي يؤثر على علاج التنكس البقعي المرتبط بالسن  (الرطب).

كيفية ﺇستعمال اللامباليزوماب

يقوم علاج التنكس البقعي المرتبط بالسن (الرطب) على منع ﺇنتشار اﻷوعية الدموية الغير طبيعية التي تنزف فتتسرب منها السوائل٬ فيما يمنع اللامباليزوماب ﺬلك٬ مما يحد من اﻹلتهابات التي تلعب دورا رئيسيا في تطور التنكس البقعي المرتبط بالسن (الجاف). ﺒﻫﺫه الطريقة لا يمكن للمريض من تحسين الرؤية لكن ﺇيقاف تطور المرض.

بما ﺃن ﺃعراض المرض خفية فمن الصعب تشخيص الداء بسرعة٬ ﻟﻫﺬا تجري مؤسسة IMO دراسات عن طريق حقن الدواء الجديد كل 4 ﺃو 6 ﺃسابيع لمدة سنتين.

تضيف الدكتورة بوريس ﺃن الدواء لا يناسب كل المرضى و هدف اﻷبحاث الجارية هو ﺇيجاد علاج كل حالة. التنكس البقعي المرتبط بالسن هو ﺃول سبب للعمى في العالم عند الكهول٬ و في ﺇسبانيا يمس حوالي 800.00 من اﻷشخاص. و تقوم المنظمة العالمية للصحة ﺃن عدد المصابين في ﺇزدياد مخيف و هو واحد من اﻹنشغالات اﻹجتماعية في القرن الحالي.