يباشر معهد IMO بتجريب الجهاز الجديد لعلاج الشبكية (IRIS®II)

يعد معهد IMO ﺃول معهد ﺇسباني يقوم بدراسات سريرية ﻹختبار فعالية زرع جهاز حديث لعلاج الشبكية المخترع من طرف شركة  Pixium Vision.

يعد الدكتور Borja Corcóstegui الباحث الرئيسي بمعهد IMO اﻟﺫي جرب فعالية ﻫﺫا الجهاز الحديث لعلاج الشبكية (IRIS®II)٬ هو ﺃول من زرع ﻫﺫا الجهاز ﺒﺈسبانيا. و قد جرب على مريض عمره 75 سنة٬ يعاني من ﺇلتهاب الشبكية الصباغي ﻤﻨﺫ ﺃكثر من 30 سنة٬ ﻫﺫا ما سبب فقدان بصره تدريجيا مما ﺃدى به ﺇلى العمى.

تطور الرؤية اﻹصطناعية هو حل للمرضى المصابين بضمور في الشبكية. التجربة في مرحلتها اﻷولى من الدراسة٬ ﻫﺫا ما يفسره مسؤولو مؤسسة Pixium Vision (المؤسسة التي تجرب ﻫﺫا الجهاز ﻤﻨﺫ عقدين من البحث).  

الميزة الرئيسية ﻟﻫﺫا الجهاز مقارنة بنماﺫج سابقة هي القدرة على نزعه بعد زرعه داخل الشبكية ﺒﺈستعمال ﺃجهزة حديثة ﺇﺫا ﺇستلزم الحال. كما تعمل المؤسسة على تطوير نماﺫج ﺃخرى حتى يتسنى لها تبديلها كلما تطورت التقنيات.

ﺇلى جانب ﻫﺫا٬ زرع ﻫﺫا الجهاز على الشبكية يجعل العملية ﺃسهل و يقلل من المضاعفات خلال العملية الجراحية. ﻟﻫﺫا الجهاز عدد كبير من اﻷقطاب الكهربائية (150) مقارنة بالنموﺫج السابق (50). ﻟﺫلك نتوقع الحصول على ﺇلتقاط ﺃكبر عدد من الصور على الشبكية بفضل الكاميرا الصغيرة المركبة على النظارات التي هي جزء من الجهاز. يفسر الدكتور Corcóstegui ﺃن: "النتائج البصرية ستكون ﺃفضل عند ﺇستعمال الجهاز الموالي اﻟﺫي يحفز الشبكية عن طريق التكهرب مما يحسن من نوعية حياة المرضى".     

كما يضيف Francisco Mulet ﺃننا واثقون من تنشيط ﻫﺫا الجهاز اﻷخير (شهر فبراير) اﻟﺫي لا يسمح للمريض رؤية الصور و ﺇنما يمكنه من لمح الظل٬ و يساعده على التعرف على اﻷشياء. تكون مدة العملية 3 ساعات و نصف تقريبا٬ الهدف منها ﺇختبار فوائد الجهاز (IRIS®II) و المساهمة في التقدم الطبي و العلمي. كما ﺃضاف المختص: "ﺇﺫا ما ﺃصيب ﺃحفادي بمرض وراثي ﻜﺈلتهاب الشبكية الصباغي لدي ﺃمل ﺃن ﻫﺫا الجهاز قد يوفر لهم علاجا".  

ﺃجريت للمريض Francisco Mulet العملية لمدة 3 ساعات و نصف و زرع له الجهاز (IRIS®II) اﻟﺫي يمكن نزعه عند الحاجة. بعد زرع ﻫﺫا الجهاز من الضروري على المريض القيام ﺒﺈعادة ﺘﺄهيل بصري لكي يتدرب على الرؤية من جديد. ﻫﺫه المرحلة تساعدنا على مراقبة دقة ﺇلتقاط الصور و التحقق من نتائج ﻫﺫا العلاج على المدى القريب و البعيد٬ ﻫﺫا ما فسره الدكتور Corcóstegui و هو يجرب الجهاز ﻤﻨﺫ ﺃكثر من 20 سنة.      

  الجهاز الحديث PRIMA 

ﺇلى جانب الدراسات (IRIS®II) التي يقوم بها معهد IMO كمؤسسة وحيدة ﺒﺈسبانيا٬ تقوم مؤسسة Pixium Vision بتجريب نموﺫج حديث (PRIMA) على فئران و سيجرب عن قريب على اﻹنسان. يحتوي النموﺫج اﻷول على 400  قطبا كهربائيا و قد تصل النماﺫج اﻷكثر تطورا ﺇلى 1.600 قطبا كهربائيا. تكون مدة العملية ﺃقل من ساعة و نصف تقريبا. يوضع الجهاز تحت الشبكية ﺃين توجد مستقبلات الضوء لبعث ﺇشارات للدماغ عن طريق ﺇستجابة بيولوجية.