وفر الطاقم الطبي بمعهد IMO فحوصات بمدريد و نوه ﺒﺈرتفاع نسبة ﺃمراض العيون عند اﻷطفال المحرومين

تقدم 130 متمدرسا بحي Carabanchel للكشف الطبي مما ﺃثبت ﺃن 28٪ من اﻷطفال يعانون من عاهات بالعين لم يتم تشخيصها بعد (مثل اﻹحصائيات التي ﺃدلوا بها بمدارس برشلونة). ﻟﻫﺬا تنبه الدكتورة Wert  (مختصة بطب عيون اﻷطفال بمعهد IMO) اﻵباء على ﺇعطاء العناية الازمة لصحة العيون لدى اﻷطفال المعوزين٬ ﻟﺬا يجب تكرار مثل ﻫﺬه الحملات الوقائية لتوعية اﻷطفال و ﺃولياﺋهم٬ و مدرسيهم.

ﻫﺬا ما دفع معهد IMO ﺒﺎلرجوع ﺇلى نفس المكان في غضون ستة ﺃشهر لمتابعة حالات اﻷطفال٬ تفسر الدكتورة Wert. سيفحص خلال الحملة القادمة ﺃطفال جدد٬ خاصة الصغار٬ و ستراقب حالة المرضى اﻟﺬين فحصوا سابقا و اﻟﺬين يعانون من ﺃمراض بصرية مشخصة.

من بين اﻷمراض المشخصة 80٪ منها ﺃخطاء ﺇنكسارية (15 حالة تعاني من اﻻبؤرية٬ 9 حالات تعاني من مد البصر٬ 5 حالات تعاني من قصر النظر)٬ ﺇلى جانب علل ﺃخرى: 3 حالات تعاني من العين الكسولة٬ وحالة واحدة من الحول٬ و هي ﺃمراض متداولة عند الصغار.

منحت الدكتورة 16 نظارة و 3 رقع لتغطية العين٬ و وصف معهد IMO بعض العلاجات مجانا و الهدف من ﻫﺬه الحملة هو التشخيص المبكر و العلاج المناسب لضمان النمو السليم للعين.

تقدمت مديرة المدرسة السيدة Virginia Laforet بالشكر للمعهد على ما قدمه من نشاط٬ و ﺃضافت ﺃنها فرصة مفيدة ﻟﻸطفال و هم في سن مبكر للفحص البصري. تنظيم ﻫﺬه الحملات بالمدرسة يجنب اﻷطفال من التنقل ﺇلى المعهد٬ كما يقدم لهم الحلول الازمة لتجنب ﺘﺄثير ﺇصابات العين على التمدرس.

ﻫﺬه الحملة التي نظمت بمدريد هي الحملة الخامسة من نوعها المقدمة من طرف معهد IMO و الثالثة بمشاركة مؤسسة La   Caixa  . وفر المعهد 798 فحصا مجانيا ﻟﻸطفال المعوزين و 166 علاجا مجانيا. قبل ﺇنتهاء سنة 2016 سيقدم المعهد فحوصات ﺃخرى بمدينة طراغونة لمئات اﻷطفال بمدرسة Joan XIII و Bonavista.