نتائج تحاليل الجينات الوراثية Bioimage

درست بمختبر البيولوجيا الجزئية بمعهد IMO ﺃكثر من 300 علامة لثمانين جينا متعلقا بالتنكس البقعي المرتبط بالسن من خلال 200 عينة.

قام ﺒﻫﺫه الدراسة الجينية الدكتور Rafael Navarro في ﺃواخر سنة 2013 ٬ لتقييم فعالية الدواء الجديد ضد التنكس البقعي المرتبط بالسن الرطب و سببه النمط الجيني ﺃي المعلومات الواردة من الحمض النووي عند كل مريض.

ﻹثبات ﻫﺫه الفرضية قام خبراء معهد IMO بتحليل ﺃكثر من 300 علامة لثمانين جينا عند 200 مريضا٬ ﺃين تم ﺇرسال عينات دم ﺇلى 24 مؤسسة ﺇسبانية مختلفة.

اليوم٬ خلص مختبر البيولوجيا الجزئية بمعهد IMO ﻫﺫه المرحلة٬ و الان نحن نقارن التحاليل الجينية التي تحصلنا عليها. تفسر الدكتورة Esther Pomares (منسقة قسم علم الوراثة بالمعهد) ﺃن: "هدف الدراسة هو التوصل ﺇلى معرفة ما ﺇﺫا كانت المتغيرات المدروسة عند المرضى تستجيب للدواء". ﻟﻫﺫا وفرنا ﺃدوية جديدة (aflibercept, Eylea® de Bayer) كما يحدد الدكتورNavarro .

ﻫﺫه الدراسات التي تنتهي سنة 2016 تمكننا من تحديد مواصفات جينية لمعرفة مدى ﺇيجابية الدواء و ﺇﻻ نختار ﺇستراتيجية علاجية ﺃخرى.

تحديات المستقبل لمواجهة التنكس البقعي المرتبط بالسن

من الضروري معرفة ﺃسس البيولوجيا الجزئية للوصول ﺇلى علاج مشخص ﻟﻫﺫا المرض الوراثي المعقد التي ﺗﺄثر عليه عوامل وراثية و بيئية. ﻫﻜﺫا يمكننا تحسين العلاج الحالي ﺃي الحقن داخل العين٬ كما يفسر الدكتور Navarro:"على الرغم من تقدم التكنولوجيا لتحسين بصر مرضى التنكس البقعي المرتبط بالسن الرطب٬ ﺇلا ﺃن بعض المرضى لا يردون ﺇيجابيا على العلاج المقدم٬ و البعض يفقد من حدة البصر".

من بين التحديات الوقاية من المرض لتجنب ﺃو ﺗﺄخير ظهوره٬ و لتوقيف المرض تلعب الدراسة الوراثية دورا هاما٬ كما تفسر الدكتورة Pomares. نتائج اﻷبحاث التي تحصل عليها معهد IMO و معاهد ﺃخرى تبشر بالتفائل كما تقرب المختصون من رفع التحدي لتقديم حلول جديدة في غضن السنوات المقبلة.