مرض السكر و ﺗﺄثيره على البصر

تستفسر قناة EFE Salud عن طريق اﻷطباء اﻷخصئيين ﺃلبارتو غوداي و ﺃندريا ﺃلينيك عن النتائج الوخيمة التي يسببها الداء السكري و ﺗﺄثيرها على العيون من ﺃجل التحكم فيها و التقليل من ﺃضرارها٬ و من ﺃهمها داء الشبكية السكري و الوﺫمة البقعية.

المرض السكري ﻳصيب عدة ﺃعضاء في الجسم بصفة عامة و اﻷوعية الدموية بصفة خاصة مما يؤثر على البصر و خاصة الشبكية. كما تؤكد اﻹحصائيات في ﺃوروبا ﺃن 10% من مرضى السكر ﺃصيبوا بفقدان البصر. ﻟﻬﺫا من الضروري ﺃﺨﺬ بعين اﻹعتبار النصائح الطبية حتى و لو ﺃصبحت الحياة اليومية صعبة على المريض.

بالمناسبة عقد الدكاترة المختصون في ﻫﺫا المجال، الدكتور ﺃلبارتو غوداي ( رئيس قسم الغدد الصماء في المستشفى Hospital del Mar) و الدكتورة ﺃندريا ﺃلينيك (طبيبة بقسم الشبكية و الجسم الزجاجي في معهدIMO ) جلسة توضح فيها ﺃخطار المرض السكري على المصابين (5 ملايين تقريبا في ﺇسبانيا و 360 ملايين في العالم كله) على حسب ﺇحصائياتanal EFE Salud .

خلال النقاش ﺃلح الطبيبان على اﻷخطار الناجمة عن المرض السكري، و ﻫﺬا من ﺇختصاص الدكتورة ﺃلينيك.

الوﺫمة البقعية: واحدة من ﺃمراض العيون الناتجة عن الداء السكري

تصيب الوﺫمة البقعية مرضى السكر من نوع 1 ﺃو 2 و ﺗؤثر على ﺃوعية الشبكية ﺒﺈرتفاع كمية السكر في الدم.

قامت الدكتورة ﺃلينيك بعدة ﺃعمال في ويسكونسن (الولايات المتحدة) و ﺃثبتت ﺃن 25% من المرضى اﻟﺬين يستعملون اﻷنسولين و 15% من المرضى اﻟﺬين لا يستعملونها تصيبهم الوﺫمة البقعية.

هنا تتكلم عن الصعوبات التي تغير نمط حياة المصاب، حيث ﺗؤثر الوﺫمة البقعية ﺗﺄثيرا قويا على البصر مما لا يسهل القيام بالنشاطات اليومية العادية للمريض و تغير من نمط حياته. ﻟﻬﺫا يستلزم عليه الفحص الطبي الدوري و المبكر لتفادي ﻫﺬه اﻷخطار.

من الممكن التقليل من اﻷخطار و منعها و التحكم فيها

لتفادي ﺃخطار اﻹصابات المزمنة للداء السكري يجب مراقبة نسبة الجلوكوز في الدم يوميا و مراقبة ضغط الدم. من الضروري ﺃيضا تجنب التدخين و ﺇﻻ النتائج تكون مضمرة. رغم ﺃن المرض يسري بهدوء و بدون ﺃلم ﺇﻻ ﺃنه يحدث ﺃضرارا كبيرة في الجسم و ﻫﺬا يتطلب الفحص الطبي المنتظم.

ﺘﻨﺬر الدكتورة ﺃلينيك بخطورة ﻫﺬا الداء و مدى ﺗﺄثيره على صحة العيون لتفادي العمى.