مرض الساد الخلقي

حوالي
24%
من العمى عند اﻷطفال سببه الساد الخلقي
يجب القيام بالعملية قبل ﺃن يصل عمر الطفل ﺇلى
12
ﺃسبوعا
catarata congenita

ما هو مرض الساد الخلقي؟

نتحدث عن مرض الساد الخلقي عندما يولد الطفل مصابا بالساد، بمعنى أن يولد وعدسة عينه عاتمة مما يمنع الرؤية. ويصيب مرض الساد الرؤية إن كان كليا أو مركزيا وذي حجم هام يغطي سطح الحدقة (المساحة المركزية للعين التي يمر عبرها الضوء).

ويؤثر الساد على الرؤيه سواء كان كلي او مركزي بحجم كبير ويغطي منطقة حدقه العين (منطقة وسط العين والتي يمر من خلالها الضوء) الساد يكون فردي (احادي الجانب) وقد يكون مزدوج اي ثنائي الجانب وقد يأتي مصاحبا او لا لامراض اخرى بالعين بالقرنية او الشبكية والتي في غالب الامر تكون ظواهر وراثية.

 

على الرغم من وجود من اسباب اخرى مثل التهابات داخل الرحم او ظواهر كروموسومية وامراض متعلقة بالتمثيل الغذائي وامراض الكلى. طبيب العيون المتخصص بالتعاون مع دكتور الاطفال قادرين تأكيد او استبعاد الاحتمالات السابقة.

 

ما هي أسبابه؟

في العموم الشيخوخة هي السبب الرئيسي للاصابة بامرض الساد حيث بمرور السنوات العدسه تفقد جودتها وتصبح اقل شفافية ولكن هناك عوامل اخرى غير عامل السن يتسبب ايضا بالاصابة بالساد مثل الاصابه بكدمه قويه في العين او امراض اخرى بالعين او استهلاك بعض العقاقير او المحددات الجينية. طبعا في حالة الساد الخلقي فأنه يأتي مع الولادة.

كيف يمكن الوقاية منه؟

بالنسبة لمرض السادة الخلقي الوراثي او التي تأتي نتيجة الاصابة بامراض اخرى بالعين لا يمكن الوقاية منها ولذلك فان المراجعه الطبية مع دكنور العيون هي بالغة الاهمية حيث ان في الاسابيع الاولى من حياة الطفل تتطور قدرتة البصرية بشكل صحيح و تشخيص او اكتشاف مبكر للمرض يكون بمثابة حل سريع وحيوي لبدء العلاج في الوقت المناسب.

ولذلك دائما يوصى بمراجعة طبيب العيون للرضع بعد الولادة مباشرة لتجنب الساد وامراض العيون الوراثية.

 

في بعض الحالات فان طبيب الاطفال او والدي الطفل نفسه هم من يكتشفون البقعه البيضاء بحدقه العين. وفي حالات اخرى فان ضعف البصر يولد حالة حول او انحراف بصري او يتسبب في الرأرأة او مايعرف بأسم ترجرج الحدقة الاضطراري

في حالة اي ظاهرة من هذه الظواهر لابد من عرض الطفل على طبيب العيون.

 

تعد الاسابيع الاولى من حياة الرضيع مهمه للغاية لعوامل التحفيز البصري ولتجنب العوامل الدماغية لمرض العين الكسولة.
نحتاج استقبال محفزات بصرية بعد الولادة مباشرة للمساعدة على للتطور البصري بشكل صحيح ولذلك يعد سرعة العلاج عامل مهم وفعال.