ما هي ﺁفاق الرؤية اﻹصطناعية!

الرؤية اﻹصطناعية

نوقش موضوع الرؤية اﻹصطناعية يوم 11 من شهر ﺃكتوبر 2016 من قبل مختصي العيون على الساعة 18.30 مساء بمناسبة اليوم العالمي للبصر (13 ﺃكتوبر) لتناول موضوع الحلول المستقبلية لتجنب العمى. وضح الدكتور  Rafael Navarro(مختص بمعهد (IMO ﺃن: "لا زال العلم عاجزا عن ﺇيجاد علاج مناسب لبعض الحالات التي يصعب فيهاﺇسترجاع البصر: المرضى اﻟﺫين يعانون من ﺇلتهاب الشبكية الصباغي و ضمور الشبكية". كما ﺃضاف الدكتور ﺃن: "المجهودات متواصلة من قبل العلماء و المختصين في مختلف التخصصات من ﺃجل التوصل ﺇلى نتائج ﺇيجابية".

تحفيزات كهربائية لعلاج الشبكية

واحدة من بين الدراسات الهامة التي يستعمل بها هي: ﺃقطاب كهربائية داخل شبكية العين. على حسب رﺃي الدكتور Borja Corcóstegui (مختص بالشبكية و المدير الطبي بمعهد :(IMO  " رغم الخطوات العملاقة التي اتبعها التقدم العلمي ﺇﻻ ﺃن النتائج لازالت بعيدة عن الحقيقة". خلال ﻫﺬا اللقاء شرح Tim Reddish اﻠﺬي يعاني من ﺇعتلال الشبكية الصباغي التجربة التي ﺃجريت له لتحفيز شبكية العين لديه سنة 2012 و ﻫﺬا لتقييم مدى فعالية ﻫﺬا الجهاز. قام ﺒﻬﺬه التجربة الدكتور Ralf Hornig (مدير البحث ( و ﻫﺬا ما مكنه من ﺇستعمال محفز كهربائي جديد للشبكية عن طريق ﺇلكترودات. تختبر حاليا فعالية ﻫﺬا الجهاز بمعهد IMO للتوصل ﺇلى علاج حديث. كما قدم Khalid Ishaque رئيس الشركة علاجا جديدا و هي قفزة كبيرة لتحسين الرؤية لدى هؤلاء المرضى.

ﺇستراتيجية وقائية: العلاجات الجينية و علاجات الخلايا

 ناقش مختصو معهد IMO حول مائدة مستديرة حلول و ﺁفاق ﻫﺬا المشروع و ﺇستراتيجيات ﺃخرى. فسرت الدكتورة  (مختصة بقسم علم الوراثة بمعهد) Marina Rieraﺃن: "ﺇلى جانب ﻫﺬا العلاج ﺇننا ندرس علاجات وقائية لتجنب فقدان البصر بسبب اﻷمراض الوراثية. نجرب علاجات جينية تسمح لنا ﺇستبدال الجينات المتضررة بالجينات السليمة٬ كما نقوم بدراسة العلاجات الخلوية التي نستطيع من خلالها وضع خلايا سليمة مقام الخلايا المتضررة".