ما العلاقة بين قصر النظر و ﺇنفصال الشبكية

يشارك معهد IMO في مجموعة الدراسات اﻷوروبية لتقديم معلومات علمية حول المصابين بقصر النظر و المرشحين لعملية الساد و الجراحة اﻹنكسارية.

يساهم معهد IMO بدعم المؤسسة اﻷوروبية للساد و الجراحات اﻹنكسارية (ESCRS) ببحث علمي لتقييم كيف يؤدي ﺇنفصال الهلام الزجاجي ﺇلى ﺇنفصال الشبكية الخلفي لدى مرضى قصر النظر اﻟﺫين زرعت لديهم عدسة داخل العين.

يفسر الدكتور José Luis Güell (منسق قسم الساد، القرنية و الجراحة اﻹنكسارية بمعهد IMO و باحث رئيسي في ﻫﺫا المشروع) أن: "نعلم أن ﺇنفصال الهلام الزجاجي خطر على العين ﻷنه يسبب ﺇنفصال الشبكية الخلفي، يحدث ﻫﺫا اﻹنفصال بسبب عملية اﻟﺟﺫب". كما يضيف أن هناك خطر ﺁخر هو ﺇنفصال الشبكية عندما تجرى للمريض عملية زرع العدسة. كما تؤكد على ﻫﺬه النقطة كل من مؤسسة MYOPRED و المؤسسات اﻷوروبية ﺒﺄن ﻫﺬا اﻹنفصال لدى مرضى قصر النظر موجود.

قاعدة البيانات اﻷوروبية

قمنا بدراسة 600 حالة للحصول على معلومات أكثر دقة حول اﻷخطار التي يواجهها هؤلاء المرضى و وفرنا المزيد من المعدات التكنولوجية للمختصين لمعرفة ﺇﺫا كانت العملية اﻹنكسارية ضرورية لزرع العدسة داخل العين، هي ممارسة شائعة لدى مرضى قصر النظر البالغين 50 سنة. 

ﺇن ﺇستبدال العدسة الطبيعية للعين بعدسة ﺇصطناعية لتقوم بنفس العمل، هي عملية تجرى أيضا خلال عملية سحب الماء اﻷبيض. هي طريقة شائعة في ﺇسبانيا، تقام حوالي 400.000 حالة سنويا. يتزايد الطلب بسبب شيخوخة السكان، و زيادة ﺇهتمام المرضى بالتمتع بجودة بصرية حسنة و حياة ممتعة، مما يدفع القيام ﺒﻫﺫا النوع من العمليات في سن مبكر بفضل الدقة و الثقة التي يوفرها تطور التكنولوجيا. من بين المخاطر الثانوية: ﺇنفصال الشبكية و هو من أهم الصعوبات. ﻟﻬﺬا يؤكد الدكتور Güell ﺒﺄن كفاءة المختص و التقنية المستعملة لكل مريض أمر هام جدا للحصول على نتيجة ﺇيجابية، و ﻫﺬا ما تؤشره دراسة MYOPRED.  

ينهي الدكتور المحاضرة قائلا أننا: "نحاول بمعهد IMO التعامل مع عشرين باحثا بمساهمة مركز البحوث اﻷوروبية بتنسيق البروفيسور Oliver Findl بمؤسسة Vienna Institute for Research in Ocular Surgery اﻟﺫي توج من طرف مؤسسة اﻷبحاث ESCRS سنة 2016. هي الدراسة الثانية الغير التجارية التي يشارك فيها معهد IMO بعد المساهة في أبحاث PREMED لمقارنة ﺇستراتيجيات مختلفة حول علاج وﺬمة البقعة الكيسية (تراكم السوائل في الشبكية) و مضاعفة أخرى رئيسية لجراحة الساد (الماء اﻷبيض)".