ليزر الفيمتو ثانية

عملية دقيقة للغاية
Láser de femtosegundo

ما هو؟

يتمثل ليزر الفيمتوثانية في أشعة تحت حمراء دقيق جدا، يتسرب ﺇلى الخلايا خلال بضعة ثواني. وتتمثل إحدى ميزاته الخاصة في قابليته للتغير، حيث لا يولد قطعا على مستوى الأنسجة ولكنه يفرقها عبر استعمال جرعات صغيرة من الطاقة لتوليد تمزق بين الخلايا. أما خاصيته الثانية فهي دقته الشديدة دون قطع أو نقل للحرارة نحو الخلايا المجاورة، بما أنه يستعمل الأشعة تحت الحمراء لتفريق الجزيئيات.

 

Láser de femtosegundo 

ليزر الفيمتو ثانية يولد شقوقا تم تصميمها من طرف الجراح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ليزر الفيمتو ثانية يحدث بدقة ميكرومترية الشقوق الدقيقة التي صممها الطبيب الجراح عبر الحاسوب الموصول بالليزر، وهو لا يتوقف بشكل مباشر على المهارة اليدوية لطبيب العيون، مما يزيد من السلامة والسرعة والدقة في الجراحة.

في أي حالات يتم استعماله؟

يتم استعمال إحدى نسخاته منذ سنين في الأمراض الانكسارية (قصر النظر، مد البصر، اللابؤرية)، وحديثا في بعض حالات  زرع القرنية.

أدخل معهد IMO هذه التقنية الجديدة منذ 2012 لجراحة مرض الساد، في حالات زرع عدسات خاصة لمعالجة قصر البصر الشيخوخي، وكذلك لتحسين الشقوق الإضافية في القرنية التي يتم القيام بها أحيانا بعد جراحة الساد للتخلص من اللابؤرية أو تقليصها.

ويمثل استعمال هذا الليزر ثورة في جراحة مرض الساد، بما أنه يعدل الإجراء ويقدم بعض الميزات الهامة للجراحة المستعملة منذ سنة 1990: استحلاب العدسة عبر الموجات فوق الصوتية.

وعلى الرغم من أن هذه العملية شهدت تطورا خلال السنوات الأخيرة، عبر إحداث شقوق أصغر وتحرير طاقة أكثر دقة وفعالية، يتواصل تطبيقها يدويا، ما يستوجب مهارة من قبل الجراح، خاصة في بعض مراحل الإجراء.

تتمثل التقنية الحديثة في القيام بفتحة حول الغشاء اﻟﺫي يحيط بالعدسة الطبيعية للعين لسحبها و تعويضها بالعدسة الجديدة (Capsulorhexis). ﻫﺫه العملية تضمن الدقة و تحدد الشكل الدائري للعدسة اﻹصطناعية٬ و تسمح لها بالتموضع بشكل جيد و مضبوط٬ و بذلك نتحصل على نتيجة جد مرضية.    

وتقوم الآلية الجديدة بتليين الساد، وتسمح بالقيام بشقوق أكثر دقة، وتحسن الجرح بتقليص خطر الالتهاب، وتحسن تموضع العدسة داخل العين وتجعل تصحيح  اللابؤرية  أكثر واقعية عند جمعها بجراحة الساد. وتمنح بالتالي نتائج انكسارية أفضل، تزيد سلامة العملية وتوحد الإجراء.
يمكن الليزر الجديد الزيادة من فعالية العدسات الخاصة لتصحيح قصر البصر الشيخوخي المزروعة في جراحة الساد، من 50% حاليا إلى 80%.

 

الفحوص المسبقة

فحص عين كامل.

 

قبل العملية

تتمثل إحدى ميزات هذه التقنية الخاصة في قابليتها للتغير، حيث لا تولد قطعا على مستوى الأنسجة ولكنها تفرقها عبر استعمال جرعات صغيرة من الطاقة لتوليد تمزق بين الخلايا.

 

خلال العملية

هي عملية أكثر دقة بكثير، تمنح نتائج انكسارية أفضل، وتزيد سلامة العملية وتوحد الإجراء.