كيف تعرف أن طفلك لا يرى جيداً؟

يوصي أخصائيو معهد جراحة العيون المجهريةـ ميرانثا بفحص العيون في وقت مبكر قبل الدخول الى المدرسة للكشف عن مشاكل الرؤية التي تنعكس سلبا على تعليم الأطفال.

وبالتزامن مع "العودة إلى المدرسة"، يشير أطباء العيون  في معهد ايموالى أن الرؤية الصحيحة (سلامة النظر) هي أحد اهم العوامل التي تؤثر على الأداء الدراسي لأطفالنا. "الأطفال ينظرون إلى 80-90٪ من المعلومات المحيطة بهم من خلال عيونهم، لذلك ضعف تصحيح حدة البصر أو حركات العين الغير طبيعية يمكن أن تسبب تأخيرا كبيرا في تعلمهم"، ويشدد الدكتور خوسيه فيزا، طبيب العيون في قسم طب العيون للأطفال في معهد جراحة العيون المجهرية على اهمية و ضرورة  الانتباه إلى بعض الأعراض البصرية التي قد يعاني منها اطفالنا.

   علامات لمعرفة ما إذا كان الطفل لا يرى جيدا

يوضح الدكتور فيزا ان القرائن التي قد تخبرنا أن طفلنا لديه عجز بصري تعتمد على العمر. "ففي الأطفال دون العام الاول من الحياة، واحدة من أهم العلامات هي عدم الاهتمام في التقاط الألعاب أو الأشياء، وكذلك تجنب النظر إلى وجوه الآباء والأمهات.  من ناحية أخرى ، و ابتدءاً من هذا العمر فصاعدا ، هناك أعراض أخرى هي التي تدعو للقلق. "في المنزل، يجب أن ننتبه، على سبيل المثال، إذا اقتربوا من التلفزيون أو الشاشات الأخرى لرؤية أفضل، إذا فقدوا عادة القراءة أو أيضا الصداع في نهاية اليوم.

أي مشاكل بصرية لا يتم معالجتها قبل سن 7 سنوات يمكن أن  تخلف اثاراً سلبية طويلة بشكل لا رجعة فيها تنعكس سلبا على حياة الطفل في مرحلة الطفولة  و حتى سن البلوع او ما بعد سن البلوغ .

الاستاذ الدكتور خوسيه فيزا، أخصائي في قسم طب العيون للأطفال

تصحيح البصر عند الاطفال الصغار

يمكن لأطباء عيون الأطفال رؤية وفحص الأطفال من اي فئة عمرية  للكشف عن اي عجز بصري قد يعاني منه الطفل

و بالإضافة إلى ان نكون متيقظين الى تلك الإشارات، من المهم الخضوع لفحوص العين الدورية من سن 3-4 من أجل استبعاد أي قصور مرضي.

بداية العام الدراسي الجديد هو الوقت المناسب لإجراء فحص كامل للعين ، فحص الاطفال في طور النمو خلال العقد الأول من الحياة حيث تتطور حدة البصر من الولادة إلى سن سبع سنوات .

ابتداءاً من هذا العمر يمكن لأي مشاكل بصرية لدى الطفل و التي لم يتم علاجها في مرحلة ما دون السبع سنوات، مثل العين الكسولة، أن تصبح مزمنة ولا رجعة فيها 

 

في أي عمر ينصح باجراء الفحص الطبي لدى الأطفال؟

الاطفال بعمر من 3 إلى 10 سنوات ، يوصى بإجراء مراجعة سنوية كما وينصح بأن يكون هذا الفحص كل سنتين عند الاطفال بعمر 10 سنوات و  حتى عمر 16 سنة

ينصح اطباء المركز، خصوصاً في زمن الكوفيد 19 (حيث يمضي الاطفال وقتا طويلا امام شاشات التلفاز، او الكومبيوتر بسب الدراسة عبر الانترنت) بالاكثار من الانشطة في الهواء الطلق و الاستمرار بممارسة الرياضة كونها مفيدة لتحسين الصحة البصرية والصحة العامة للصغار.