فحوصات دورية كل ثلاثة ﺃشهر خلال الحمل

ينصح ﺃخصائيو معهد IMO فحص دوري كل ثلاثة ﺃشهر عند المرﺃة الحامل التي تعاني من السكري، لتفادي تطور ﺇعتلال الشبكية السكري خلال مرحلة الحمل.      

فحوصات دورية كل ثلاثة ﺃشهر خلال الحمل

ﻴوصي مختصو معهد IMO بضرورة الفحص الدوري للشبكية قبل و خلال الحمل. في حالة المعاناة من مرض العيون يجب تجنب المضاعفات ﺃثناء ﻫﺫه مرحلة التي تعتبر خطيرة. ينصح الدكاترة بالمراقبة الشاملة كل ثلاثة ﺃشهر عند طبيب اﻷسرة، ﺃخصائي ﺃمراض النساء، ﺃخصائي الغدد الصماء و ﺃخصائي العين. 

يقوم الدكاترة ﺒﻫﺫه الحملة لتوعية المرضى بمساهمة اﻹتحاد الدولي للسكري (FDI) اﻠﺫي يقوم بترويج ﻫﺫه الحملة سنويا، و ﻫﺫه السنة يركز خاصة على الوقاية من مرض السكري و المضاعفات عند النساء. على حسب ﺇحصائيات ﻫﺫه المؤسسة ﻫﺫا الداء يؤدي ﺇلى 21 مليون من الوفيات كل سنة. تدل ﻫﺫه النسبة على عدم وصول المرﺃة ﺇلى المؤسسات الصحية في ﺃجزاء كثيرة من العالم. الحمل عامل ﺁخر يؤدي ﺇلى خطر اﻹصابة بمرض السكري و تترتب عنه مضاعفات عدة، يرجع ﺫلك ﺇلى تغير في الهرمونات و العوامل الفيزيولوجية التي تعاني منها المرﺃة خلال الحمل. ﺇلى جانب مسببات ﺃخرى تساهم في ظهور ﺃو تطور ﺇنفصال الشبكية، ﻫﺫا ما تفسره الدكتورة Dra. Anniken Burés (مختصة بقسم الشبكية بمعهد IMO). تنبه الدكتورة ﺃن الوقاية واجبة ليس خلال فترة الحمل فحسب بل طيلة حياتها،  لاسيما ﺇﺫا ظهرت ﺃعراض فالتشخيص واجب للوقاية مبكرا. تضيف الدكتورة Burés ﺃنه من الضروري توعية النساء اللواتي تعانين من مرض السكري من اﻷخطار الناجمة عن ﻫﺫا الداء و من هنا ﺃهمية المراجعات عند مختص العيون.  

Revisiones oculares durante embarazo, retinopatía diabética

يظهر ﺇعتلال الشبكية السكري بدون ﺃعراض، ﻠﺫا من الضروري تشخيص المرض و مراقبته مبكرا،ﻷن المضاعفات وخيمة خلال الحمل . 

ﺘشير الدكتورة ﺇلى وجود نوع من السكري يظهر خلال فترة الحمل، ﻠﺬا يجب المتابعة و التحلي بنصائح الدكتور لكي يتلاشى بعد الحمل. في ﻫﺫه الحالة غالبا لا يسبب ﺇعتلال الشبكية السكري، ﻷن ﻫﺫه العلة تظهر سنوات من تقدم داء السكري.   

ﺇعتلال الشبكية السكري مرض يسري بهدوء

  ﺇعتلال الشبكية السكري واحد من المضاعفات اﻷكثر شيوعا عند مرضى السكري. هي ﺃول سبب للعمى عند الكهول في البلدان اﻹصطناعية. تشير التقديرات ﺃن مرضى السكري اﻠﺬين لا يتحكمون في ﻫﺫا الداء بصفة جدية معرضون 25 مرة ﺃكثر لفقدان البصر مقارنة بباقي السكان.    

تقدر اﻹحصائيات ﺃن 9 من 10 مرضى السكري يعانون من ﺇعتلال الشبكية السكري، و 50% منهم اﻠﺫين ﺃصابهم الداء ﻤﻨﺫ ﺃكثر من 15 سنة قد يعانون من علل ﺃخرى في الشبكية.     

 سبب اﻷضرار التي تمس الشبكية ﺇنهيار المعاوضة اﻹستقلابية نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم. هو مرض يمس اﻷوعية الدموية و يجعلها هشة. في بعض الحالات ﺘﻧﺸﺄ ﺃوعية جديدة بصفة عفوية في العين و قد يترتب عنها نزيف. يتراكم الدم في الجسم الزجاجي و بالتالي تنخفض الرؤية بصفة فجائية، ﻫﺫا ما يعرف ﺒﺈسم ﺇعتلال الشبكية السكري التكاثري. يعاني بعض المرضى من حالات متقدمة ﺃو حادة يترتب عنها تراكم سائل في مركز الشكبية (وﺫمة البقعة). ﺇعتلال الشبكية السكري التكاثري و وﺫمة البقعة هما مضاعفات غير مؤلمة ﻠﺫا يجب الكشف عنها في الوقت المناسب ﻷنها تؤثر على البصر كثيرا. يمكن تفادي ﻫﺫه اﻷخطار لدى 90% من المرضى بتوفير العلاج المناسب. يجب مراقبة اﻷيض و القيام بالفحوصات الدورية لكشف صحة البصر جيدا.