طول النظر الشيخوخي: أعراضه وعلاجاته

يُعرف أيضًا باسم قُصُوُّ البَصَرِ الشَّيخُوُخِيّ ، ويمكن التخفيف من هذا العيب البصري من خلال إجراء تقنيات الجراحة الانكسارية المخصصة ذات فترة نقاهة و تعافي قصيرة جدًا.

تشير التقديرات إلى أن أكثر من 90٪ من الأشخاص فوق سن 45 يعانون من قُصُوُّ البَصَرِ الشَّيخُوُخِيّ أو إجهاد العين ، وهي مشكلة بصرية مرتبطة بالشيخوخة التدريجية للعين. و هو عَيب انكساري يؤثر على الرؤية عن قرب ويمكن أن يكون مزعجًا خاصة عند القراءة أو استخدام (الكمبيوتر ، شاشات الحاسوب اللوحي أو التابلت ، أو الهاتف المحمول ..الخ...).

يقول الدكتور دانيال إلياس، أخصائي الجراحة الانكسارية في مستشفى إيمو التابعة لمجموعة ميرانثا: ’’يظهر قُصُوُّ البَصَرِ الشَّيخُوُخِيّ بسبب فقدان العين القدرة على التركيز ، والتي ، على مر السنين ، تفقد قدرتها العضلية مما يؤدي الى تصلب العدسة البلورية، وهي العدسة الطبيعية للعين والتي تسمح لنا بالتركيز بشكل صحيح‘‘.

إن حالات ضعف البَصَرِ الشَّيخُوُخِيّ بدأت في الارتفاع بسبب شيخوخة السكان. إنه مشابه لما يحدث عندما تنفد بطارية الضبط التلقائي في كاميرا الفيديو أو الصور وبالتالي لا تتمكن من التقاط الصور بصورة صحيحة.

ضعف البَصَرِ الشَّيخُوُخِيّ: كيف تتعرف على الأعراض؟

ضعف البَصَرِ الشَّيخُوُخِيّ يعني صعوبة تركيز النظر من على بعد مسافة قريبة. يوضح الدكتور دانيال إللياس: ’’يمكن أن يكون لدينا رؤية جيدة عن بُعد، ولكن عندما نغير بصورة سريعة نقطة التركيز من مسافة بعيدة الى مسافة قريبة، على سبيل المثال عند رؤية رسالة الهاتف المحمول ، يستغرق الأمر بضع ثوانٍ لرؤية ذلك بصورة واضحة‘‘.  ومع مرور الوقت هذه المشكلة البصرية تؤدي الى ضعف في الرؤية عن قرب.

 بالإضافة إلى مشكلة صعوبة التركيز عند النظر إلى الأشياء ، فإن الأعراض الشائعة الأخرى هي:

- صداع في المنطقة الأمامية من الرأس فوق العينين

- إجهاد وتعب العين ، خاصة في نهاية اليوم

- الشعور عند القراءة  بأن الأحرف  "ترقص" أو غير واضحة


يوجد حل لضعف البَصَرِ الشَّيخُوُخِيّ: هناك تقنيات جراحية بسيطة وفعالة تجعل من الممكن تخفيف صعوبة التركيز في النظر من مسافة قريبة.

عمليات جراحية خاصة

هناك خيارات جراحية مختلفة لعلاج عيوب البصر الانكسارية (العيوب الانكسارية)، دون الاعتماد على استخدام النظارات أو العدسات اللاصقة. العمليات الجراحية التي نجريها نقرّرها تبعاً لحالة المريض ، و هي عمليات جراحية قصيرة و يتعافى المريض بسرعة.

’’تتيح لنا التطورات في الجراحة الانكسارية تقديم أنسب الحلول للمريض للقيام بأنشطته اليومية ، والاستغناء عن النظارات أو العدسات اللاصقة‘‘ الدكتور دانيال إليس، خبير في الجراحة الانكسارية في معهد إيمو - مجموعة ميرانثا.

من ناحية أخرى ، كعلاج لهذه الحالة يمكن استخدام الجراحة الانكسارية القائمة على الليزر والتي تعدل من انحناء القرنية. في هذه الحالات ، يمكن تعويض الخلل الانكساري ولكن التطور الطبيعي لقصر النظر الشيخوخي لا يتوقف، بسبب ’’تدهور‘‘ العدسة.

الطريقة الأكثر شيوعًا لتصحيح طول النظر الشيخوخي هي زرع العدسة داخل العين. هناك أنواع مختلفة من العدسات: تلك التي تحل محل العدسة الطبيعية، عندما تكون متضررة ولم تعد تؤدي وظيفتها ، أو تلك العدسات اللاصقة (خاصة عند الشباب) ، والتي توضع بين القرنية والعدسة الطبيعية ، دون إزالتها. ’’من مزايا العدسة اللاصقة أنها لا تغير انحناء القرنية أو سمكها ، ولا تقضي على العدسة البلورية ، وبالتالي إذا كانت

هناك تغييرات في رؤية المريض ، فيمكن إزالة العدسة واستبدالها بأخرى‘‘ .

أن عملية زرع عدسة داخل العين ، التي تسمى عادةً بالعدسة المتعددة البؤر أو ثلاثية البؤرة ، تتم بِاستخدام الليزر الفيمتو ثانية ، و هي’’تقنية مستخدمة على نطاق واسع ، سريعة وآمنة ، تسمح لنا بعمل شقوق رقيقة في القرنية ‘‘ كما يذكر الدكتور إلياس.

 

إن الفحص الشامل للعيون هو الحل الأفضل لتحديد العلاج الانسب لطول النظر الشيخوخي.