زرع العدسات داخل العين لمعالجة الساد و اﻹستجماتيزم في نفس الوقت خلال العملية الجراحية

مئات الخبراء يناقشون ﺃحدث التطورات لمعالجة اﻹستجماتيزم بمعهد IMO. هو خلل اﻹنكسار اﻟﺫي يمس 30% من مرضى الساد.

نظم الملتقى Vídeo Catarata Refractivaمن طرف معهد IMO بمساهمة مؤسسة Alcon يوم 10 ﺃكتوبر 2014. ﺃستدعي مئات من الخبراء للحضور و التطلع على عمليات جراحية على المباشر: ﺃجريت خمس عمليات لجراحة الساد و الجراحات اﻹنكسارية، و نوقش ﺃحدث التطورات لتصحيح اﻹستجماتيزم.

ﻫﺬا العيب اﻹنكساري اﻟﺬي يؤدي إلى خلل في الرؤية يمس 26% من سكان إسبانيا، و الساد يمس ﺃكثر من 30% منهم. هنا يفسر الدكتور خوسيه لويس غويل مختص بمعهد IMO و منسق اﻹلتقاء ﺃن الكثير من الناس لا يدركون كيفية تصحيح اﻹستجماتيزم و الساد في نفس الوقت، و هي معلومة جديدة يجب ﺃن يقدمها الجراح ﻟﻺستغناء عن النظارات بعد العملية.

equipos-quirúrgicos-de-última-generación-

تطور التكنولوجيا في العلوم الطبية ﺃظهر ﺃن الوسائل الجراحية الجديدة مكنت من تحسين تثبيت العدسات داخل العيون.

على حسب رﺃي الخبراء المجتمعين بمعهد IMO ﻫناك تطورات رائعة في ﻫﺫا المجال خلال السنوات اﻷخيرة بفضل تقنيات جديدة، و بفضل إﺴﺗﺨﺬام الوسائل التي تسمح بمزيد من الدقة و روعة النتائج.

كما يؤكد الدكتور دنييل إلييس مختص بالمعهد ﺃن العدسات ممتازة و تحل مشكل المرضى اﻟﺬين يعانون من اﻹستجماتيزم، و يقدم توضيحات حول التقنيات المستعملة خلال الجراحات التي تثبت العدسات بدقة جيدة داخل العين. من بين ﻫﺫه التقنيات: الفمتوثانية اﻟتي تثبت العدسة في مكانها المناسب بشكل دقيق داخل الشقوق الصغيرة المصممة من طرف الجراح على الكمبيوتر.

هنا يبرهن الدكتور غويل ﺃن ﺒﻬﺬه الطريقة الحديثة تتم ﺃهم خطوات جراحة الساد بكل بساطة و دقة و سلامة.