دراسات حديثة لعلاج الشبكية

يعتبر معهد IMO المركز الوحيد اﻟﺬي يقوم بدراسات متواصلة ﺒﺄوروبا للبحث عن علاج جديد للرؤية اﻹصطناعية. يوضع جهاز IRIS®II المخترع من طرف شركة Pixium Vision فوق الشبكية فيسهل العملية و يقلل من مخاطر ﺇنفصال الشبكية و من مضاعفات جراحية ﺃخرى. ﻫﺬا الجهاز ﴿IRIS®II﴾ هو مولود جديد لعلاج الشبكية٬ و هو سهل اﻹستعمال يمكن وضعه و تغييره عند الحاجة.

العلاج الحديث

على حسب رﺃي الدكتور Rafael Navarro ﴿باحث في ﻫﺬا المجال بمعهد IMO﴾: "ﻫﺬا الجهاز حديث و من المتوقع ﺃنه يعطي نتائج ملحوظة للمرضى اﻟﺬين يستعملونه. في الوقت الحالي يصعب التحدث عن النتائج بالضبط لكنه يعطي معلومات دقيقة حول الشبكية".تفسر الدكتورة Anniken Burés ﴿طبيبة عيون و باحثة بمعهد IMO﴾ ﺃن ﺇستعمال ﻫﺬا الجهاز سهلا و يمكن تغييره عند الحاجة. من جهة ﺃخرى٬ يضيف الدكتور Borja Corcostegui ﴿مدير البحث ﻟﻬﺬه الدراسات ﺒﺇسبانيا ﻤﻨﺬ ﺃكثر من عقدين﴾: "لم نتحصل بعد على نتائج مضبوطة لتحسين نوعية حياة المرضى لكن المثابرة في السنوات المقبلة ستسمح بنتائج جد مرضية". ﻟﻫﺬا يشجع مختصو معهد IMO ﻫﺬه الدراسات للتحصل على نتائج مرضية٬ من بين ﻫﺬه اﻷبحاث: العلاج الجيني و هو في مرحلة متقدمة من الدراسة. 

davمائدة مستديرة حول موضوع IRIS®II بمساهمة الطاقم الطبي بمعهد IMO و الدكاترة: Ralf Hornig٬ Pixium Vision٬ Rafael Navarro وBorja Corcostegui. 

 المدة المطلوبة للدراسة و كيفية ﺇختيار  المترشحين

 بدﺃت دراسات IRIS®II شهر سبتمبر و تستمر 18 شهرا على اﻷقل و قد تصل ﺇلى 36 شهرا على حسب النتائج. ستدرس حالات 10 مرضى ﴿تم ﺇختيار مريضا واحدا من كل مركز مشارك﴾ و ﺇختيار المترشحين للتجربة مازال متواصلا. المرضى كلهم فاقدوا البصر بسبب ضمور في الشبكية: ﺇلتهاب الشبكية الصباغي٬ حثل المخروطية ﺃو تنكس المشيمية. ﻫﺬه العلل تسبب ضمورا في خلايا الشبكية لكنها لا تصيب العصب البصري. لا يتم ﺇدماج المرضى اﻟﺬين فقدوا البصر بسبب ﺃمراض ﺃخرى ﻜﺈعتلال الشبكية السكري ﺃو قصر النظر٬ الساد٬ الحول٬ الرﺃرﺃة ﺃو بعض ﺃمراض القرنية.  

كيفية ﺇستعمال

 IRIS®II جهاز IRIS®II مكون من السيليكون ﺬو 150 قطبا كهربائيا ﴿ثلاث مرات ﺃكثر من جهاز IRIS®I. يزرع ﻫﺬا اﻷخير بالشبكية و يحفزها بطريقة ﺇصطناعية٬ مما يسمح للمريض ﺒﺈدراك اﻷشكال و الحركات. يستعمل الجهاز كاميرا مصغرة bio-inspired لتقليد العين البشرية٬ ﺇﺬ يلتقط ﺒﺈستمرار صور المجال البصري من خلال بكسلات. بفضل الكاميرا المثبتة على نظارات تبعث المعلومات التي تحفز الشبكية لنقل الصورة للدماغ.