تكوين ﺃطباء العيون بمعهد IMO

بفضل العمل المتناسق للطاقم الطبي بمعهد IMO تمنح فرصة فريدة من نوعها ﻠﻸطباء اﻠمتربصين بالمعهد.

ﺃكثر من خمسين طبيب عيون من مختلف ﺃنحاء العالم يتوافدون على معهد IMO للتكوين٬ و لتطوير مهاراتهم و هم في المرحلة اﻷخيرة من التخرج. على حسب ﺁرائهم: "التكوين بمعهد IMO كمؤسسة دولية ﺬات كفاءة عالية في طب العيون٬ و العمل ﺇلى جانب ﺃخصائييها ﺬوي اﻹحترافية العالية فرصة فريدة من نوعها سواء من الناحية المهنية ﺃو الشخصية".

ﻫﺬا ما تؤكده الدكتورة Cristina Almenara و الدكتورة  Simone Ambrogio (متخرجتا من جامعة سرقسطة و جامعة روما) ﺃن تجربتهما بمعهد IMO ﺃكسبتهما خبرة كبيرة لما وجدتاه من تقنيات حديثة.

العمل ﺇلى جانب مختصي معهد IMO

تضيف الدكتورة  Simoneﺃنها ﺇستفادت الكثير من ﺇقامتها بالمعهد٬ و ﺇندمجت بسرعة ﺇلى الطاقم الطبي بفضل العلاقات الوثيقة التي ربطتها ﺒﺄعظم الدكاترة. ﺇستفادت من التجربة الرائعة التي وفرها لها المعهد ﻣﻨﺬ البداية٬ ﺇلى جانب اﻷخصائيين مما جعلها ﺗﺗﺄلق ﺃكثر بالمهنة.

يتدرب اﻷطباء الجدد ﺇلى جانب ﺃخصائيي معهد IMO على الحالات الصعبة٬ كما تؤكد Cristina: "يقدم المعهد معلومات حديثة و تقنيات جديدة. يوميا يمكننا الحضور في غرف العمليات الجراحية٬ كما مكننا معهد IMO التعرف على ﺃحدث التكنولوجيات و التقنيات اﻷكثر تطورا ". كما يضيف الدكاترة ﺃن معهد IMO وفر لهم فرصا عديدة لمشاهدة العمليات الجراحية المعقدة عن قرب.

مواجهة التحدي

 ﺃول تجربة كانت بقاعة الجراحة٬ﻫﺬا مهم جدا بالنسبة ﻟﻸطباء الجدد٬ مما سمح لهم بالتعرف على مختلف اﻷجهزة الحديثة و التعليمات الدقيقة٬ و ﻫﺬا هو المفتاح لتوحيد و دمج المعرفة٬ ﻫﺬا ما صرحت به Cristina. ﺃضافت Simone ﺃن معهد IMO مدرسة لكسب الثقة و المعرفة في مجال طب العيون.

هي تجربة تكوينية شاملة و عملية في نفس الوقت٬ ﻫﺬا ما يتطلب المثابرة من قبل المتكون و الجدية من طرف المختص. ﺁخر توصية قدمتها الدكتورتان هي: اﻹشتهاد و المزيد من طلب العلم لتطوير المعلومات و الحصول على نتائج ﺇيجابية٬ كما تشهدا لمعهد IMO بالتقدير و اﻹعتراف.