تقنية دقيقة لعلاج الجلوكوما و تجنب ﺇستعمال القطرات يوميا

يمكن استخدام ليزر excimer ﺇلى جانب عملية الساد (سحب الماء البيضاء) كبديل للتقنيات التقليدية و اﻷدوية التي تخفض من ضغط العين. 

ليزر  ELT

ادخل معهد IMO تقنية رائدة لعلاج الجلوكوما عن طريق الليزر: هي ﺃشعة فوق بنفسجية، كانت تستخدم سابقا لعلاج اﻷخطاء اﻹنكسارية، ﺃثبتت مؤخرا فعاليتها في علاج الجلوكوما. هي تقنية جديثة من بين تقنيات ﺃخرى متوفرة لعلاج ﻫﺬا الداء.   

تفسر الدكتورة Elena Arrondo (مختصة بالمعهد): ELT طريقة ﺁمنة و فعالة لتخفيض ضغط العين عند مرضى الجلوكوما. عند الكثير من المرضى تقلل من استعمال القطرات، ﻫﺬا ما يجعلنا نتجنب المضاعفات التي تترتب عنها.   

على حسب رﺃي الدكتورة: "بمعهد IMO تستمر المتابعة الصحية من 3 ﺇلى 4 ﺃشهر بعد العملية، و النتائج المحصل عليها تقدم لنا وجهات نظر جيدة ﻹستقرار ضغظ العين، بدون مضاعفات لعدة سنوات".

عملية بدون زرع ﺃجهزة داخل العين

مقارنة بتقنيات ﺃخرى ﻫﺬه العملية بسيطة، لا تتطلب زرع ﺃجهزة و تعمل مباشرة على الشبكة التربيقية، ﺒﻬﺬه الطريقة تعيد اﻷداء السليم لنظام صرف السائل الموجود داخل العين بطريقة فيزيولوجية ، بدون تلف اﻷنسجة ﻷن ﻫﺬا النوع من الليزر لا يسبب قرحا جراء الحرارة.    

ﻫﺬه التقنية (Trabeculotomy  بليزر Excimer ) سريعة و بسيطة و لا تؤثر على سطح العين، اﻟﺬي نحافظ عليه سليما في حالة ما تتطلب عملية ﺃخرى في المستقبل. توضح الدكتورة Arrondo ﺃن تطبيق الليزر قد يرفق بعملية الساد لعلاج الجلوكوما. استعمال التقنيتين يجعل الضغط ينخفض بطريقة فعالة، لا يتطلب فتحات ﺃخرى خلال العملية، و لا يتطلب وقتا كبيرا.    

ﺇجراء العملية

يقوم المختص بفتح صغير بين الغرفة الخلفية للعين و قناة Schlemm الموجودة ﺃمام القرنية و الصلبة (الجزء اﻷبيض داخل العين) بجانب القزحية، من خلاله يقوم الدكتور بتصريف السائل (سائل شفاف موجود بداخل العين) بدون زرع ﺃي جهاز بين الغرفة الخلفية للعين و قناة Schlemm . ﻫﺬا ما يحافظ على هيكل العين على المدى الطويل و القصير و يخفض من ضغط العين.