تطرقت الدكتورة Freixes ﺇلى اﻷسباب الرئيسية التي تؤدي ﺇلى فقدان البصر

ﺃستدعيت الدكتورة Freixes (مختصة بقسم الجلوكوما بمعهد IMO) ﺇلى اللقاء اﻟﺫي عقدته جمعية المعاقين بصريا في كتالونيا بمناسبة اﻟﺫكرى العشرين.

تعتبر جمعية المعاقين بصريا في كتالونيا منظمة حرة٬ هدفها هو تعزيز اﻹندماج اﻹجتماعي للمعاقين و تحسين نوعية معيشتهم. ﺇحتفلت الجمعية باﻠﺫكرى العشرين يومي 24 و 30 من شهر نوفمبر 2014 بقصر روبارت ببرشلونة و بالمناسبة نشرت ﺃعمالا و طرحت مختلف اﻷمراض البصرية التي يواجهها المواطن.

كانت الدكتورة Freixes (مختصة بقسم الجلوكوما بمعهد IMO) من بين المدعوين في ﻫﺬا اللقاء لمناقشة اﻹبتكارات الجديدة لعلاج اﻷمراض الرئيسية التي تؤدي ﺇلى ضعف البصر٬ من بينها: الساد (الماء اﻷبيض) ﻜﺄول سسب للعمى في العالم. و العلاج اﻷنجع اﻟﺬي حقق هو العمليات الجراحية التي تقام لعلاج الساد و التي حققت نتائج ﺇيجابية و دقيقة بفضل تقنية الفمتوثانية. تحسنت تقنيات تشخيص مرض الجلوكوما ﺃيضا (كسبب رئيسي للعمى) و توصل العلماء ﺇلى عمليات جراحية ناجحة٬ ﺇلى جانب ﻫﺬا يقترح المختصون ﺇستراتيجيات علاجية جديدة للحفاظ على اﻷعصاب (Neuroprotection) و ﺇستخدام مضادات اﻷكسدة.

2

تطرقت الدكتورة Freixes ﺇلى اﻹبتكارات الطبية و الجراحية الحديثة فيما يخص علاج مرض الساد٬ الجلوكوما٬ التنكس البقعي و ﺇعتلال الشبكية السكري.

كما ﺃضافت الدكتورة ﺃن اﻷجهزة الحديثة مكنت الخبراء من القيام بجراحات جد دقيقة و بدون شقوق٬ خاصة العمليات التي تقام لعلاج التنكس البقعي المرتبط بالسن (ﺃول سبب للعمى عند اﻷشخاص اﻠﺬين وصلوا ﺇلى الخمسينات في البلدان المتقدمة). كما ﺃشارت ﺃيضا ﺇلى نجاعة العمليات الجراحية لعلاج ﺇعتلال الشبكية السكري. ﺃشارت الدكتورة ﺇلى دور العلاج عن طريق حقن اﻷدوية داخل العين بمعهد IMO خلال السنوات اﻷخيرة مما ﺃدى ﺇلى تفادي العمليات الجراحية.

ﺃخيرا٬ ناقشت المختصة بمعهد IMO موضوع تشخيص اﻷمراض الوراثية و البحث عن حلول مفيدة في المستقبل ﻟﻸمراض النادرة. كما تطرقت ﺇلى مختلف اﻷبحاث و الدراسات التي هي في طريق التطبيق ﻹيجاد حلول ناجعة مستقبلا: ﻜﺈستخدام الخلايا اﻠﺠﺫعية٬ زرع شبكية العين لتجديد النسيج و علاج ﺇلتهاب الشبكية الصباغي.