تساؤلات حول الجلوكوما و كيفية الحفاظ على الجهاز العصبي

خلال اللقاء المنظم بمناسبة اﻷسبوع العالمي للجلوكوما ﺇستجاب مختصو معهد IMO ﻹنشغالات المرضى المصابين ﺒﻬﺬا الداء.

نوقشت نقاط كثيرة تناولت: تشخيص الجلوكوما و تطور ﻫﺫا المرض ﺃثناء ﻫﺬا اﻹجتماع اﻠﺫي دار حول مائدة مستديرة منظمة من قبل معهد IMO بمناسبة اﻷسبوع العالمي للجلوكوما. ﺟلب ﻫﺬا اللقاء مئات اﻷشخاص يوم الثلاثاء 4 مارس 2017 ﺒﺄوديتوريوم المعهد، كما تمكن البعض من متابعته عبر اﻹنترنت. ﺃجاب مختصو المعهد على ﺃسئلة المرضى حول ﻫﺫا المرض، كما ﺃضافت الدكتورة Sílvia Freixes ﺃن ﺃسباب الجلوكوما عديدة و يبقى ضغط العين هو العامل الوحيد اﻟﺫي يمكن التحكم فيه. ﻟﺫا نسعى جاهدين من ﺃجل تخفيض من ضغط العين.  

كما قدمت الدكتورة Elena Arrondo توضيحات حول الخطوات العلاجية الثلاث التي يجب ﺇتباعها: ﺃولها ﺇستعمال القطرات: تقوم بتخفيض الخلط المائي و تسهل خروجه مما يخفض من ضغط العين. على المريض وضع الجرعات اﻵزمة للحصول على نتائج ﺇيجابية. ﺇلى جانب القطرات يطبق علاج الجلوكوما بالليزر: يستعمل كعلاج لتجنب تطور الجلوكوما في العينين للمرضى ﺫوي الزاوية الضيقة. ﺃما الخطوة الثالثة فهو علاج عن طريق العملية الجراحية، كما تطمئن الدكتورة ﺃن العمليات جد ﺁمنة، و مخاطر المضاعفات المحتملة ضئيلة.  

تساءل المرضى حول اﻹستراتيجية المتبعة للمحافظة على صحة الجهاز العصبي، كان رد الدكتورة Laia Pascual : ﺃنه يجب تجنب التدهور المبكر لخلايا العصبونات لشبكية العين ﻷن ﻫﺫا يؤدي ﺇلى تلف العصب البصري اﻠﺬي يستحيل علاجه. ﻠﺫا يجب حماية العصب مباشرة و التقليل من السموم التي تضر به كاﻟﺠﺬور الحرة ﻠﻸكسيجين: هي جزيئات غير مستقلة و شديدة التفاعل، متواجدة بكثرة لدى المصابين بالجلوكوما و هي المسؤولة عن اﻷكسدة (شيخوخة الخلايا بسبب اﻷكسيجين)، ﻫﺬا هو العامل الرئيسي اﻠﺬي يجعل الجلوكوما يتقدم بسرعة عند مرضى الزرق مفتوح الزاوية.