المرض السكري و الرؤية: ﺇعتلال الشبكية السكري

يعتبر ﺇعتلال الشبكية السكري ﺃول مضاعفة رئيسية تظهر عند مرضى السكر، فهي السبب الرئيسي للعمى. من الممكن تجنبها ﺇﺫا ﺇكتشفناها و عالجناها في وقت مبكر.

ﻟﻫﺫا و بمناسبة اليوم العالمي للمرض السكري اﻟﺫي يحتفل به يوم 14 من شهر نوفمبر 2014 ﻳﺫكر معهد IMO ببعض الوصايا الرئيسية للوقاية. المرضى اﻟﺫين يعانون من السكري يتعرضون ﺇلى فقدان البصر 52 مرة ﺃكثر من باقي السكان.

يعتبر الفحص الدوري ضروري:

- من المهم الرقابة المشددة ﻟﻸيض (معدل الغلوكوز في الدم، ضغط الدم، ﺇلى ﺁخره)،

- التحلي بعادات صحية سليمة لتجنب المرض و ﺃﺨﺬ بعين اﻹعتبار اﻷعراض اﻷولية ﻹعتلال الشبكية السكري قبل ﺃن يتقدم الداء.

عندما يتطور المرض تنتج عنه اﻷعراض اﻵتية:

- عدم وضوح الرؤية و فقدان تدريجي لحدة البصر.

- بقع ﺃو ﺫباب طائر.

- ظلال ﺃو فقدان الرؤية.

- صعوبة الرؤية ليلا. ﺇﺫا ظهرت ﻫﺫه اﻷعراض من الضروري زيارة طبيب العيون فورا، ﻷن التشخيص المبكر يحدد مدى فعالية العلاج:

- التخثير الضوئي بالليزر (عندما ينعدم النزيف في الجسم الزجاجي).

- الحقن داخل الجسم الزجاجي.

- ﺇستئصال الزجاجية (عند ظهور نزيف شديد و دم كثير في الفضاء الزجاجي).

ﺇرتفاع كمية الغلوكوز بطريقة مقلقة

حدد اليوم العالمي لمرض السكر من قبل المنظمة الصحية العالمية سنة 1999 للبحث عن حلول في جميع ﺃنحاء العالم. و في سنة 2007 حددت اﻷمم المتحدة يوم 14 من شهر نوفمبر كيوم عالمي رسمي للصحة.

هدف ﺇنشاء ﻫﺬا اليوم العالمي لمرض السكر هو التعريف بالمرض و ﺃسبابه و ﺃعراضه و كيفية علاجه، و التعريف بالمضاعفات المرتبطة به. ﻳﺫكرنا ﻫﺫا اليوم ﺃن ﻫﺬا المرض خطير و له مخلفات وخيمة ﺇﺫا ما ﺇﺘﺨﺬنا اﻹجراءات اﻵزمة لمنع تطوره.

مس ﻫﺬا الداء في سنة 2011 حوالي 366 مليون من اﻷشخاص في العالم. و يتوقع ﺃن ﻫﺬه اﻹحصائيات سترتفع ﺇلى 552 مليون في السنوات 2030 على حسب معطيات اﻹتحاد الدولي لمرض السكر.