العين الكسولة

يمس
5%
من السكان
الغمش

ما معنى العين الكسولة؟

العين الكسولة هو ضعف بالرؤية لعين واحدة أو اﻹثنتين معا بسبب عدم ﺇستخدامها خلال فترة التطور البصري (قبل 8 سنوات). هو مرض يبدأ في مرحلة الطفولة، و ﺇﺬا لم يشخص مبكرا يستمر أثناء مرحلة البلوغ. 

تفسر الدكتورة Wert بمعهد IMO أنه: "من المهم توعية اﻷطفال ﺒﺄهمية العلاج".

ما هي أسبابها؟

-الحول: لما تحول العين ﺇلى ﺇتجاه ما، يقوم دماغ الطفل ﺒﺈلغاء رؤية واحدة لتجنب اﻹنزعاجات و تجنب الرؤية المزدوجة.

-اﻷخطاء اﻹنكسارية: لما يعاني الطفل من مد البصر، ﺇستجماتيزم أو قصر نظر تصبح الصورة التي تصل ﺇلى الدماغ مشوشة. 

-الساد، تدلي الجفن و أمراض الشبكية: هي أمراض تمنع التطور الصحيح للرؤية خلال مرحلة الطفولة.  

كيفية الوقاية

يجب على كل طفل اللجوء ﺇلى زيارة طبيب العيون لتجنب العين الكسولة قبل سن 3. من الضروري القيام بتشخيص مبكر لنتمكن من علاج العين الكسولة قبل فوات اﻷوان. التشخيص ممكن مهما كان سن الطفل، و مهما كانت صعوبة التجاوب مع اﻷخصائي.   

يمكن ﻟﻸولياء و المربون اﻹنتباه للسلوك البصرية لدى الطفل، على سبيل المثال:  

-عندما لا يميز الطفل بين وجوه أفراد العائلة عن بعد.

-لما يقرب اﻷشياء ﺇلى وجهه لرؤيتها.

-لما تحول العين.

في أغلبية الحالات، لما يرى الطفل بعين واحدة بطريقة عادية لا يشعر بكسل العين اﻷخرى حتى يزور طبيب العيون أو طبيب اﻷطفال صدفة.

يتمثل العلاج في تصحيح السبب (الحول، اﻟﺨﻄﺄ اﻹنكساري، تدلي الجفن ...)، كما يجب ﺇستخدام العين الكسولة بتغطية العين السليمة برقعة خلال فترة زمنية على حسب درجة ﺇصابة العين الكسولة و سن الطفل.

يقوم بعض الدكاترة ﺒﺈﻳﺫاء العين السليمة ﺒﺈستعمال قطرات موسعة للحدقة تؤدي ﺇلى عدم وضوح الرؤية أو بوصف نظارات غير ملائمة ﻟﻬﺫه العين.