الجراحات المختلفة لتصحيح قصر البصر الشيخوخي

يعتبر قصر البصر الشيخوخي ﺧﻄﺄ ﺇنكساريا يمس 90% من المجتمع عند سن 45 فيما فوق، و ﻫو عاهة تزعج المريض عند القراءة. يحس الشخص بصعوبة في التركيز عن قرب، و يرجع ﻫﺫا لشيخوخة عدسة العين الطبيعية. في ﻫﺫه الحالة تتطلب القراءة مجهودات ﺃكثر، و يبدﺃ القارئ يبعد الكتاب لمحاولة الرؤية. لتفادي لبس النظارات ﺃصبح الطلب على العمليات الجراحية عند الكهول في تزايد لتصحيح ﻫﺫا اﻟﺧﻄﺄ.

عملية الساد و اﻷخطاء اﻹنكسارية

تبديل عدسة العين الطبيعية بعدسة توضع داخل العين ﺃصبح ﺃمر ضروري عند الكهول في حالة عملية الساد، و هو ﺇختيار ﻳﻠﺠﺄ ﺇليه الدكاترة لتصحيح قصر البصر الشيخوخي. ﻔﺈرتفاع نسبة الشيخوخة يؤدي حتما ﺇلى ﺇرتفاع نسبة مرض الساد، و ﺃصبح ﻫﺫا النوع من العمليات متداول (تقام تقريبا 30.000 عملية سنويا بكاتلونيا). كما يمكن علاج قصر البصر الشيخوخي بالليزر: تتمثل العملية في تعديل ﺇنحناء سطح القرنية لتعويض اﻹنخفاض و وضع العدسة في مكانها المناسب. توضع ﺃيضا العدسات داخل القرنية، يكون حجمها 2 ملمتر فقط، و هدفها هو ﺇمكانية وضعها و نزعها بسهولة، ﻫﺫا ما فسره الدكتور Daniel Elies.

ﺇختيار التقنية المناسبة!

يؤكد مختصو معهد IMO ﺃن 80% من نجاح العملية يعتمد على التشخيص الجيد. يضيف الدكتور Daniel Elies ﺃن: "عمل طبيب العيون دقيق جدا و يتطلب الكفاءة و الخبرة الكبيرة". يؤكد الدكتور Jose Luis Guell (مختص بقسم القرنية، الساد و الجراحة اﻹنكسارية بمعهد بمعهد) ﺃن: "الخبرة مهمة ﻹختيار التقنية المناسبة لكل مريض، ﻫﺫا هو مفتاح النجاح، ﺇلى جانب التطورات التكنولوجية التي وصلنا ﺇليها في السنوات اﻷخيرة و التي ساعدتنا على الحصول على الدقة التامة و النتائج الحسنة في جراحات بدون شقوق بارزة ".