استئصال الزجاجية

مركز IMO رائد في تطبيق ﻫﺫا العلاج و له ﺃكثر من
30
سنة من الخبرة
تقام
700
عملية كل سنة بمعهد IMO
تقدر فتحة العملية ب
1
مليمتر
Vitrectomía

ما هو استئصال الزجاجية؟

استئصال الزجاجية هو جراحة عين تُستعمل لاستخراج الجسم الزجاجي (هلام يملؤ تجويف العين).

ويُستعمل هذا الإجراء كذلك، حتى وإن كان الجسم الزجاجي في ظروف جيدة، عند لزوم استئصاله للعمل مباشرة على الشبكية.

مكنت هذه الجراحة العديد من المرضى الذين كانوا حتما سيصابون بالعمى قبل سنوات، من الحفاظ على بصرهم أو استرجاعه بمستويات مرضية جدا.

 

كيف يتم القيام به؟

العديد من أمراض العيون، والتي تصيب بالأساس الشبكية، تستوجب استئصال الزجاجية:

  • اعتلال الشبكية السكري.
  • انفصال الشبكية.
  • إصابات العين أو الصدمات، أمراض البقعة الصفراء، الثقب البقعي أو تنكسات البقعة الصفراء مع أوعية دموية جديدة.
  • مشاكل ثانوية أو التهابات العين.
  • أمراض مرتبطة بقصر النظر الحاد.
  • أحيانا، بعد عمليات مرض الساد أين وجدت مضاعفات.
  • في حالة التهاب العنبية، يوصى باستئصال الزجاجية أساسا لمعالجة المضاعفات الناتجة عن المرض.

 

الفحوص المسبقة

قبل العملية، يتم القيام بفحص عين مدقق، وفي العديد من الأحيان بتخطيط صدى لتبيين حالة أنسجة العين.

يمكن أيضا القيام بفحوص أخرى مثل:

  • تصوير بصري مقطعي توافقي (OCT):  وهو ماسح يهدف لأخذ صور مقطعية عالية الوضوح للعين.
  • تصوير الأوعية بالصبغة: اختبار تباين لرؤية فقدان السائل الممكن أو الأضرار على الأوعية الدموية للشبكية.
  • فحص فيزيولوجي كهربائي: اختبار يسجل التحفيز الكهربائي للعين للكشف عن مشاكل على مستوى الشبكية وفي مسلك العين بأكمله وصولا إلى القشرة المخية.

 

 

Esquema de una vitrectomía Esquema de una vitrectomía
El Dr. Corcóstegui en el quirófano El Dr. Corcóstegui en el quirófano

كيف يتم القيام به؟

يتم القيام بهذا الإجراء باستعمال أدوات دقيقة، يتم إدخالها في مقلة العين عبر شقوق دقيقة في الجدار الخارجي (الصلبة).

وبعض هذه الأدوات هي: إنارة الشبكية ﺒﺄلياف بصرية، زرع صمامات للحفاظ على ضغط العين، وأداة لقطع واستئصال الجسم الزجاجي. كما يتم استخدام مقص ومشابك وغيرها من الأدواة الخاصة لكل حالة.

خلال العملية، يمكن للعين تلقي حقن غاز أو مزيج من الهواء والغاز بهدف إصلاح انفصال الشبكية، أو غلق ثقب بقعي أو تصحيح عيوب أخرى.

يتم القيام بالعملية تحت التخدير الموضعي وتدوم بين ساعة وساعتين، حسب مرض العين.

أحيانا، على طبيب العيون إصلاح أنسجة أخرى والقيام بإجراءات موازية، مثل استخراج الساد أو القيام بزرع القرنية.

 

المخاطر

مخاطر استئصال الزجاجية أقل من الفوائد المرتقبة لتحسين الرؤية.

وتتمثل بعض المخاطر الممكنة في النزيف بعد الجراحة، انفصال الشبكية، ارتفاع ضغط العين خلال فترة ما بعد الجراحة، الساد أو الالتهاب.

 

بعد العملية

بعد العملية الجراحية تتم إزالة رقعة التغطية بعد بضع ساعات. يمكن للمريض الشعور بألم في العين، تتم معالجته بقطرات ومرهم لتقليص الأعراض والتهاب العين.

عامة، يمكن للمريض مواصلة القيام بأنشطته العادية في فترة ما بعد الجراحة، إلا إن تم إدخال غاز في العين خلال العملية الجراحية.

يتم امتصاص الغاز من قبل العين ببطء، خلال مدة يمكن أن تدوم أسابيع عديدة حسب نوع الغاز المستعمل.

عند ملئ العين بالغاز، تتقلص الرؤية. وعند تقلص الغاز، تحدث تأثيرات مزعجة على البصر تضمحل كليا بمرور الوقت.

ما لم يتم امتصاص الغاز، لا يجب على المريض السفر بالطائرة أو الوصول لارتفاعات بين 800 و 1000 متر بسرعة. إن كان ذلك ضروري لظروف خاصة، يجب استشارة طبيب العيون مسبقا.