إزدياد الطلب على إستعمال العدسات

ﺃصبح ﺇستعمال العدسات متداولا في بلدنا على حسب الدراسات التي قدمت في عام 2012 في جريدة businessGaceta : مجلة المجلس العام لكلية البصريات. صار عدد مستعملي العدسات في ﺇسبانيا حوالي 2.5 ملايين، ﻫﺬه التقديرات تساوي 7.4% من سكان العالم بين 12 و 65 سنة٬ و هي في ﺇزدياد مستمر.

إﺬ وضحت ميريا كامبوس المختصة في علم البصريات بمعهد IMO ﺃن إستعمال العدسات كان ينصح في اﻷغلبية لتصحيح ﺨﻄﺄ اﻹنكسار مكان النظارات٬ إلا ﺃن اﻹستعمال توسع ﺃكثر للتقليل من الحول و عيوب العيون٬ و التقليل من اﻷلم بعد الصدمات ﺃو بعد العمليات الجراحية. في ﻫﺬه الحالة اﻷخيرة توفر عدسات علاجية و تستعمل كضمادة واقية٬ لتجنب اﻹحتكاك المباشر بين مقلة العين و الجفن ﻟﻺسراع في عملية إلتئام الجرح. كما تؤكد المختصة في علم العدسات الاصقة ﺃن ﻫﺬا النوع من العدسات يستعمل ليلا و نهارا٬ ﻟﺬا يجب ﺃن تكون ﻫﺬه اﻷخيرة رقيقة و محتوى السائل يختلف من مريض إلى ﺁخر.

ﺃنواع العدسات:

هناك عدة ﺃنواع من العدسات، و من المهم ﺇختيار العدسة المناسبة التي تتلائم مع ﺇحتياجات كل مريض و طلباته (ممارسة الرياضة٬ اﻟﺬهاب ﺇلى العمل٬ مناسبات خاصة، ...). لكي تكون العدسات مريحة بدون ﺃن تسبب إزعاج يجب ﺇستخدامها بطريقة سليمة٬ و إحترام قواعد النظافة للمحافظة عليها جيدا.

ﺃنواع العدسات اﻷكثر شيوعا هي كالتالي:

  • العدسات اللينة: هي اﻷكثر إستعمالا،  تستعمل لتصحيح ﺨﻁﺄ اﻹنكسار المتوسط للمرضى اﻠﺬين يعانون من قصر النظر٬ مد البصر و اﻹستجماتيزم.
  • العدسات شبه الصلبة: هي ﺃصغر من اﻷولى و بالتالي ﺃقل مرونة من العدسات اللينة. تستعمل في حالات اﻹستجماتيزم المتطور ﺃو في حالة عدم ﺇنتظام القرنية.
  • العدسات الهجينة: هي وسيطة ما بين العدستين اﻠﻣﺬكورتين، و تستعمل عندما تكون العدسة الشبه الصلبة غير ملائمة للمريض.
  • العدسات الصلبة: تستعمل لنفس الحالات التي تستعمل فيها العدسات الهجينة٬ و تنصح للمرضى اﻠﺬين يعانون من جفاف العين الشديد٬ ﻷنها كبيرة و صلبة و ﺒﺈمكاننا ملؤها بالدموع اﻹصطناعية لكي تبق العيون رطبة بشكل دائم.

 

المحافظة على العدسات

تؤكد ميريا كمبوس المختصة في علم العدسات الاصقة ﺃن العدسات هي نفعية لما تستعمل و تحفظ جيدا٬ و تقدم ميريا كمبوس النصائح الاتية:• تحتاج القرنية التنفس و ﻠﻬﺫا من المهم وضع العدسات 20 دقيقة على اﻷقل بعد اﻹستيقاظ٬ و نزعها 20 دقيقة قبل النوم. لا يجب اﻹحتفاظ بالعدسة داخل العين عند النوم ﺇلا ﺇﺬا ﺃمر الطبيب المختص ﺒﺫلك. و ننصح بعدم وضعها 8 ساعات متتالية في اليوم (على الرغم من ﺃنه ممكن وضعها 5.45 ساعات في اليوم).

يجب ترطيب القرنية ﺒﺈستمرار لكي تعمل بشكل صحيح٬ و ﻫﺬا يتطلب وضع دموع ﺇصطناعية حين وضع العدسات (و ليس فقط حين خلعها). من المستحسن ﺃن تكون بدون مواد حافظة.• النظافة ضرورية٬ ﻠﻬﺫا يجب تنظيف العدسات و تغيير السائل اﻠﺫي تحفظ فيه يوميا. العدسات الشبه الصلبة٬ الهجينة و الصلبة يجب غسلها بالصابون المناسب لكي لا تبق فيها الدهون و البروتينات لتجنب اﻹنزعاجات.

ﺇﺫ شعر المريض مدة لبسه العدسة إحمرارا ﺃو جفافا ﺃو ﺃلما عليه خلعها على الفور، و ينصح عدم وضع العدسة في العين إﺫا كانت منكسرة، و في كل ﻫﺫه الحالات يجب اﻹتصال فورا بطبيب مختص.

    •  
    •  2
    • يجبﺃن تكون العدسات رطبة قبل وضعها في العين كما يجب اﻹحتفاظ بالعدسة في علبتها، و يجب إستعمال الدموع اﻹصطناعية.

       

      ﺒﺈمكان اﻷطفال لبس عدسات العيون؟

      خلافا ﻠﻺعتقاد الشائع٬ لا يوجد سنا محددا ﻹرتداء العدسات الاصقة، تفسر ميريا كامبوس ﺃن اﻷطفال الصغار اﻠﺬين يعانون من الغمش ﺃو العين الكسولة يلبسون العدسات مكان النظارات ﺃو الرقع٬ في بعض الحالات قد تسبب ﺃكزيما و قد تكون غير مريحة. ﻫﺫا يحدث عند عدم تقبل الطفل الرقع التي تغطي العين٬ هنا ﺒﺈمكاننا وصف عدسات لينة ﺫو درجات عالية لتكون لها نفس الوظيفة.ﺇبتداء من سن 11 ننصح اﻷطفال لبس العدسات لتصحيح ﺨﻄﺄ اﻹنكسار المتوسط و ﻫﺫا ﺃحسن من النظارات. تفسر ميريا كامبوس ﺃن العدسات تساعد على تصحيح البصر و تساهم في اﻹدراك الجيد ﻷنها تسمح للعيون ﺃن تر حجم الصورة بين العينين٬ و توسع المجال البصري المحيطي٬و تسهل ﺇعادة اﻠﺘﺄهل البصري ﻠﻸطفال التي تنعدم عندهم عدسة العين.

      هل نحتاج في فصل الصيف ﺇلى عناية خاصة لما نضع العدسات؟

      في فصل الصيف لما تكون ﺃشعة الشمس ساطعة في المسابح و البحار، على اﻷشخاص اﻟﺫين يلبسون العدسات ﺃﺨﺫ اﻹحتياطات الازمة:ﻧﺫكر ﺃن لبس العدسات في الحمام و حين ممارسة الرياضة المائية خطير ﻷنه مصدر عدوى و قرحة للقرنية.تنبه ميريا كامبوس ﺃنه يجب ﺃن لا تلمس الماء ﻷنه يحتوي على الكثير من الجراثيم و البكتيريا، من الضروري وضع النظارات المائية التي تسهل الرؤية تحت الماء. ﺇﺫا إستلزم على المريض لبس العدسات تحت الماء فيجب عليه إستبدالها ﺒﺄخرى عندما يخرج من الماء.ﺃخيرا تعطي المختصة بعض التوجيهات و هي ﺃن: العدسات بالرغم من ﺃنها لا يجب ﺃن تلمس الماء ﺃو اللعاب إﻻ ﺃنها يجب ﺃن تكون محفوظة في وسط مائي و في علبة خاصة بها. و يجب إستعمال الدموع الاصطناعية عند وضعها في العين.