أطباء عيون من كل أنحاء العالم يزورون IMO ويطلعون على أحدث التقنيات في الجراحة التقويمية للعيون

دورة "الجراحة التجميلة في برشلونة: تطورات في جراحة الجفون" ستكون مخصصة للتقنيات الجراحية المستخدمة لتصحيح بعض العيوب الوظيفية والجمالية للجفون والمنطقة المحيطة بالعين. سيتمكن الأخصائيون من متابعة ثمان عمليات جراحية تُبث مباشرة من غرف العمليات، من بينها عملية Transconjunctival Mid-Facelift أو رأب الجفن عبر الملتحمة، إحدى التقنيات الرائدة في أوربا التي يتم فيها رفع الخدود عن طريق الملتحمة

دورة "الجراحة التجميلة في برشلونة: تطورات في جراحة الجفون" ستكون مخصصة للتقنيات الجراحية المستخدمة لتصحيح بعض العيوب الوظيفية والجمالية للجفون والمنطقة المحيطة بالعين. سيتمكن  الأخصائيون من متابعة ثمان عمليات جراحية تُبث مباشرة من غرف العمليات، من بينها عملية Transconjunctival Mid-Facelift أو رأب الجفن عبر  الملتحمة،  إحدى التقنيات الرائدة في أوربا التي يتم فيها رفع الخدود عن طريق الملتحمة

في نهاية هذا الأسبوع سيجتمع ما يقارب ٢٠٠ طبيب عيون من كل أنحاء العالم في معهد IMO بمناسبة افتتاح الدورة التخصصية: "الجراحة التجميلة في برشلونة: تطورات في جراحة الجفون"، يُديرها الدكتور Dr. Ramón Medel، المختص في الجراحة التجميلية في IMO، وتُنظمها مؤسسة IMO Foundation المهتمة بالبحث العلمي، والتعليم والوقاية من الأمراض التي تُصيب العين.

وخلال هذه الدورة، سيُتاح للأطباء الحضور الإطلاع على أحدث التقنيات في هذا الإختصاص والتي تهتم بعلاج الأمراض والعيوب التي تؤثر في منطقة حَجَاج العين، وفي الحيزالمحيط بالعين، والمنطقة الوسطى والعليا من الوجه. ستتضمن الدورة مؤتمرات، وحلقات للنقاش، وورشات عمل، وكذلك جلسات تُبث فيها مباشرة عمليات جراحية تسمح بتواصل مباشر بين الحضور والجراحين في غرف العمليات داخل المعهد (IMO) ذاته، وذلك صباح يوم غد الجمعة، ٢٣ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٢.

وإن إحدى التدخلات الجراحية الثماني التي سيتمكن الأطباء من متابعتها عبر البث المباشر هي عملية Transconjunctival Mid-Facelift وهي تقنية رائدة ينفذها الدكتور Dr. Ramón Medel ويتم فيها رفع الخدين عبر الملتحمة، الأمر الذي يُجنب الحاجة لعمل شقوق جراحية في الجلد. إن هذه التقنية التي تعتبر شديدة التعقيد، لكنها بنفس الوقت تعطي نتائج ممتازة -أكثر طبيعية وتسبب رضوض أقل على المريض من التقنية التقليدية- حيث تُطبق من أجل تصحيح الانحسار في الجفن بعد عملية رأب الجفون التجميلة (جراحة تجميلية شائعة ومطلوبة جداً يتم فيها إزالة الأكياس على الجفن السفلي، وهي ما زالت إلى الآن تتسبب في مضاعفات بنسبة ٢٠٪). لعل أهم المضاعفات هو تراجع أو انحسار الجفن السفلي بحيث يبقى مشدوداً بشكل كبير نحو الأسفل، وهو ما يسبب مشكلة من الناحية الجمالية للمريض بالإضافة لمشاكل واضطرابات تصيب القرنية. بحسب مدير الدورة، فإن هذا يحدث "لأن عملية رأب الجفون هي عملية حساسة وتتطلب أيدٍ خبيرة في الجراحة الدقيقة للعين ومحيطها". "ولذلك -يتابع الطبيب- فإننا أطباء العيون المتخصصون في هذا النوع من الجراحة، لدينا طلب كبير على التقنيات التي يمكن أن تعالج بنجاح هذه المضاعفات لشائعة الحدوث". إن هذه الدورة ستضمن أيضاً، عملية جراحية لمعالجة تدلي الجفون (تدلي الجفن العلوي بسبب التقدم بالعمر أو لأسباب وراثية)، وعملية رأب الجفون التجميلية (لإزالة الأكياس التي تظهر تحت العينين)، وعمليات جراحية أخرى.